العودة   منتديات شبكة أفواج أمل للإعلام > الأقسام العامة > المنتدى العامّ


 

المنتدى العامّ المواضيع التي لا تندرج تحت الأقسام الموجودة

آخر 10 مشاركات أسماء شُهداء كربلاء من بني هاشم (ع) ومن غير بني هاشم رضوان الله تعالى عليهم أجمعين . (الكاتـب : أبو قاسم العاملي - )           »          تجفيف منابع الإرهاب . (الكاتـب : أبو قاسم العاملي - )           »          حركة أمل تحيي مراسم عاشوراء على امتداد الخارطة اللبنانية وبلدان المهجر (الكاتـب : أبو قاسم العاملي - )           »          الرئيس نبيه برّي: الأمن لا يؤخذ إلا بالقوة (الكاتـب : أبو قاسم العاملي - )           »          الرئيس نبيه برّي القلق: ايها اللبنانيون انتبهوا على وحدتكم (الكاتـب : أبو قاسم العاملي - )           »          نشرة توجيهية : الجيش عصيّ على محاولات التشكيك به والنيل من وحدته ودوره (الكاتـب : أبو قاسم العاملي - )           »          خطاب الإمام موسى الصدر بعنوان " كل أرض كربلاء " (الكاتـب : ابا ذر - آخر مشاركة : أبو قاسم العاملي - )           »          المباهلة .. نص جلي بولاية الإمام علي (ع) بعد النّبي محمّد(ص) (الكاتـب : أبو قاسم العاملي - )           »          رون أراد ... اللغز المحير (الكاتـب : داوود داوود - آخر مشاركة : أبو قاسم العاملي - )           »          بقلمي : المنطقة تشهد ولادة سايكس بيكو جديد؟ (الكاتـب : أبو قاسم العاملي - )

إضافة رد
Share |
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-07-2011   #1

haider

حركي مميز
 
الصورة الرمزية haider

 







haider غير متواجد حالياً
 

 

جبل عامل أو جبل الجليل أو جبل الخيل أو بلاد بشارة
هو المنطقة التي يطلق عليها اليوم لبنان الجنوبي أو جنوب لبنان وقد ضم إلى لبنان بعد إنشاء دولة لبنان الكبير سنة 1920م. وأصبح جزءاً من لبنان. كما عرفت هذه المنطقة ببلاد بشارة نسبة إلى أحد الزعماء الذي تعددت الآراء حول نسبه.

1 تعريف جبل عامل
2 حدود جبل عامل
3 سبب التسمية
4 تشيُّع أهل جبل عامل
5 ميزات جبل عامل
6 هجرة العلماء إلى جبل عامل
7 الفتوى والقضاء في جبل عامل
8 المساجد والجوامع المتميزة في جبل عامل باتقانها
9 مزارات جبل عامل ومشاهدها
10 قلاع جبل عامل
11 علماء جبل عامل
تعريف جبل عاملجبل عامل هو المنطقة التي يطلق عليها اليوم لبنان الجنوبي أو جنوب لبنان وقد ضم إلى لبنان بعد إنشاء دولة لبنان الكبير سنة 1920م. وأصبح جزءاً من لبنان. كما عرفت هذه المنطقة ببلاد بشارة نسبة إلى أحد الزعماء الذي تعددت الآراء حول نسبه. {3}

ومن المحققين من يعرف جبل عامل أنه المنطقة التي يحدها نهر الأولي وجزين شمالا وفلسطين جنوباُ ويضم عدة أقاليم:

بلاد بشارة وهي المنطقة الواقعة جنوب نهر الليطاني أي التي يحدها نهر الليطاني شمالا وفلسطين جنوباُ. كما يتبع إليها كل من هونين وسهل الحولة حتى طبريا وما يسمى بالقرى السبع. وعليه تكون بلاد بشارة جزء من جبل عامل وليس كل جبل عامل.
بلاد الشقيف: وهي المنطقة الواقعة بين نهري الليطاني والزهراني, أي التي يحدها نهر الزهراني شمالا ونهر الليطاني جنوباُ.
إقليم الشومر.
إقليم التفاح.
إقليم جزين.
وعليه تكون مدينة صيدا تابعة لجبل عامل، ومن المحققين من يلحق الجيه لجبل عامل وهذا ضعيف.

حدود جبل عاملقدر بعض المؤرخين مساحة جبل عامل بثلاثة آلاف كيلومتر مربع ويرتفع هذا الرقم إلى ثلاثة آلاف ومئتي كيلومتر مربع على اعتبار ان طول الجبل يبلغ ثمانين كيلومترا وعرضه أربعون.

يحده من جهة الغرب شاطئ البحر المتوسط أو بحر الشام ومن الجنوب فلسطين ومن الشرق الأردن "الحولة" ووادي التيم وبلاد البقاع وقسم من جبل لبنان الذي هو وراء جبل الريحان ووراء إقليم جزين ومن الشمال نهر الأولي أو ما يقرب منه وهو المسمى قديما" نهر الفراديس وهذا التحديد بمجمله مما لا شبهة ولا شك فيه ولكن يقع التأمل في الحد الفاصل بينه وبين فلسطين فقد قيل انه هو النهر المسمى نهر القرن وحينئذ يدخل في جبل عامل ما ليس منه.

سبب التسميةسمي بجبل عامل ومن أسمائه جبل الجليل ومن أسمائه جبل الخيل وصرح بتسميته به ابن الأثير في تاريخه. وسمي بعامل نسبة إلى اهله الذي يعود نسبهم إلى قبيلة عاملة اليمنية وهم من أقدم من سكن لبنان، وقد قدموا عند تهدم سد مأرب في اليمن، وهم عرب أقحاح. ويعود نسب البعض منهم إلى قبيلة قريش العربية التي ينتسب لها الرسول الاكرم محمد بن عبد الله. كما تعرف المنطقة التي تشمل إقليم التفاح وإقليم الشومر، وصور وصيدا والنبطية وبلاد الشقيف ببلاد بشارة نسبة إلى أحد زعمائها. و ملوكها م.م

تشيُّع أهل جبل عامل
تذكر بعض المصادر الشيعية أنه في عهد الأمويين، تشيع أهل جبل عامل على يد أبي ذر الغفاري الذي نفاه معاوية إلى جبل عامل[1]. ولا يزال هناك مسجدان يعرفان باسمه الأول في بلدة ميس الجبل والثاني في بلدة الصرفند. ومنذ ذلك الحين سمي أهل جبل عامل بالمتاولة أحد أهم أسماء الشيعة الإمامية وهي جمع متوالي، وهي مشتقة على القياس من توالى، أي تتابع، أو مشتقة على غير القياس من كلمة تولى اي اتخذ وليّا. [كما من الممكن أن تكون التسمية متوالي مشتقة من "مت موالي" لعلي بن أبي طالب ]. ومن هنا فان الملفت ان اهل جبل عامل كانوا سباقين في التشيع كما تروي المصادر التاريخية فلم يكن مذهب التشيع موجودا إلا في مدينة الرسول الأكرم وفي اهل بيته، وفي جبل عامل.

وقد عانى أهالي جبل عامل من تسلط الحكام عليهم من الأمويين إلى الايوبيين إلى المماليك فالعثمانيين وصولا إلى الانتداب الفرنسي والاحتلال الإسرائيلي. وقد اظهر اهل هذه المنطقة تمردا دائما على الاحتلال فكانوا من المقاومين الأوائل الاشداء دوما، من ايام ال الصغير وال شكر وصولا إلى المقاومين أدهم خنجر الصعبي وصادق حمزة الفاعور وبعدهما إلى انطلاقة المقاومة اللبنانية على يد السيد موسى الصدر مؤسس حركة المحرومين عام 1978 م.
ميزات جبل عامل امتاز جبل عامل بأمور عدة منها :
الأول- طيب هوائه ونقاؤه وعذوبة مائه وطيب تربته.

الثاني- امتياز سكانه بالذكاء واعتدال القرائح ولعل هذا ناشئ عن الأمر الأول لتأثير الإقليم في الطباع واعتدال الهواء في اعتدالها.

ويشهد بذلك انه ما حل العامليون في قطر من الأقطار إلا وتعلموا لغة اهله بأقرب وقت وتكلموا بلهجتهم بحيث لا يمتازون عنهم ولا يظنهم السامع غرباء بل يخالهم من أهل تلك البلاد في حين اننا نرى بعض من يسكن جبل عامل من اهل البلاد العربية يسكن فيه الزمان الطويل ولا تتغير لهجته أو تتغير إلى لهجة ثالثة فضلاً عمن يسكن فيه من غير العرب الذين تبقى العجمة بادية على لغتهم العربية التي تعلموها ونرى الأمي من العامليين الذي لم يعرف غير الفلاحة والزراعة يهاجر إلى أمريكا أو أفريقية لطلب الرزق فيتعلم بأقرب وقت لغتهم ويجيدها ويتعلم القراءة والكتابة بالحروف اللاتينية والعربية ويتعاطى التجارة والصناعة ويتقدم في ذلك فضلاً عن المتعلمين منهم.

والثالث- كثرة من نبغ فيه، ففي أوائل الفتح الإسلامي وبعده بمدة نبغ في العامليين الشعراء والعلماء والقواد والأمراء.

فلقد نبغ فيه من القرن السادس الهجري أو قبله إلى اليوم في كل عصر من العلماء في كل فن والشعراء والأدباء والكتاب العدد الكثير الذي يفاخر به جبل عامل سائر الأقطار ويفاخر بهم عصرهم سائر الأعصار والذين إن لم يكونوا قد امتازوا عن سكان باقي الأقطار فلا ينقصون عنهم. ولم ينقطع منه العلم من ذالك الحين إلى وقتنا هذا.

وحسبك في فضل جبل عامل أن يجتمع في قرية في جنازة سبعون مجتهداً والعلماء هم ورثة الأنبياء (في عصر الشهيد الثاني) وقد كثرت مؤلفاتهم في كل فن حتى أن افران عكا بقيت تشتعل منها ستة أيام في حادثة الجزار المشؤمة ولم ينج منها إلا ما سرقه أهل فلسطين من نفائسها وما حمله الهاربون إلى بلاد غير بلادهم وحسبك في فضل جبل عامل ان يضع صاحب أمل الآمل كتابه في علماء جبل عامل ويعترف بعدم الاستقصاء وأن يقصده الطلاب والعلماء من العراق وإيران وان يبلغ عدد طلاب مدرسة المحقق الميسي أربعمائة طالب فيما يقال.

هجرة العلماء إلى جبل عاملمضى على جبل عامل أعصار كانت فيها رحلة طلاب العلوم إليه فقد هاجر إليه ناصر بن إبرا هيم البويهي وقرأ في عيناتا على الشيخ ظهير الدين العاملي العيناثي. وقصده المولى عبد الله التستري من أعاظم علماء إيران للاستجازة من الشيخ نعمة اللهً بن خاتون وولده الشيخ أحمد بن نعمة اللهً وحضر أحمد بن فهد الحلي صاحب عدة الداعي إلى جزين واستجاز من الشيخ علي ولد الشهيد وصحب الشيخ علي بن هلال الجزائري السيد حسين الكركي إلى كرك نوح وقرأ عليه واستفاد منه في تلك الصحبة (ذكر ذلك في مجالس المؤمنين).

و ممن هاجر إلى جبل عامل وتوطنه من السادة الأشراف أبو مسلم وإبراهيم ابنا محمد شبانة بن تمام بن عمار وهم من نسب بن الحسين بن علي بن أبي طالب.(ذكر ذلك صاحب عمدة الطالب).

و كانت عيناثا وميس وجزين ومشغرى وجبع وكرك نوح وغيرها غاصة بالمدارس وطلاب العلم وتخرج منها الألوف من أعاظم العلماء الشيعة.

وكان جبل عامل في أكثر الأعصار هدف الكوارث والمحن والعداوات الشديدة من مجاوريه من حكام دمشق وامراء بلاد صفد (فلسطين) وجبل لبنان وغيرهم.

و كانت العداوة الدينية من اعظم البلايا على أهل جبل عامل، فيها استحلت دماؤهم وقتلت علماؤهم ظلماً وعدواناً كما جرى للشهيد الأول محمد بن مكي العاملي الجزيني مفخرة عصره بل جميع الأعصار الذي قتل في دمشق للتشيع في دولة بيدمر وسلطنة برقوق بعدما حبس سنة كاملة في قلعتها ثم قتل بالسيف ثم رجم ثم أحرق سنة 786هـ.

و كذلك جرى للشهيد الثاني زين الدين بن علي العاملي الجبعي أول من صنف من الامامية المتأخرىن في دراية الحديث. فلقد قبض عليه في مكة المكرمة وهو في الطواف بوشاية قاضي صيدا وقتل في طريق القسطنطينية في سلطنة السلطان سليمان العثماني سنة 965هـ وهذا نموذج مما كان يعامل به اجلاء علماء الشيعة في تلك الأعصار المظلمة.

وكان أيضا" من أهم علماء جبل عامل السيد حسن صدر الدين الكاظمي.

و من أشهر المحققين كان المحقق الحلي جعفر ابن سعيد، والمحقق الشيخ علي بن عبد العالي العاملي الكركي.

الفتوى والقضاء في جبل عاملكان مفتي بلاد بشارة من قبل الحاكم هو السيد محمد الأمين وكان أبوه السيد علي من قبله مفتياً أيضاً كما كان أبوه السيد محمد الأمين الأول مفتياً أيضا قبل ابنه المذكور. وكان ذلك (بفرمانات) من الولاة والحكام لكل واحد منهم.

وبعد الحرب العالمية الأولى عين من الشيعة في جبل عامل مفتون في صور ومرجعيون ثم في صيدا كما عين منهم في بعلبك والهرمل وكان للشيخ الحانيني المتوفي سنة 1035 منصب الافتاء في إمارة فخر الدين المعني وكان السيد علي إبراهيم معاصر السيد علي الأمين مفتياً في قضاء صيدا.

ولكن مرجع القضاء والفتوى الحقيقي في جميع أدوار جبل عامل هم العلماء المجتهدون العدول سواء في ذلك زمن قضاته الشيعة والمفتين الرسميين في العهد الاقطاعي وفي زمن امتياز لبنان القديم وفي عهد قضاة الأتراك الأحناف وفي عهد الاحتلال الفرنسي فجميع القضاة والمفتين المعينين من قبل الحكام ليس لهم من القضاء إلا الشيخ حسين مغنيّة., حيث أن المرجعية في النجف(ألإمام النائيني) كانت ترجع الشيعة في جبل عامل وعموم الشام إليه فيما يتعلق بالإفتاء والقضاء, أما الباقون فلم يكونوا مجتهدين عدولاً لان الشيعة الامامية الجعفرية تعتقد حسبما رسمه لها أئمة أهل البيت عليهم السلام أن منصبي الفتوى والقضاء مختصان بالفقهاء المجتهدين الثقات العدول القادرين على استنباط الأحكام الشرعية من الادلة الأربعة الكتاب والسنًة والاجماع ودليل العقل.

وبعد زوال حكم العشـائر عن البلاد سنة 1282 هجرية شكل في جبل عامل ثلاثة أقضية وعين لها ثلاثة قائمقامين احدها في مرجعيون ومركزه قرية كفركلا ثم نقل منها إلى جديدة مرجعيون في عصرنا وثانيها في مدينة صيدا وثالثها في مدينة صور ومديريتان احداهما في تبنين والأخرى في النبطية وبعد الاحتلال الفرنسي جعلت صيدا متصرفية ثم أبدل اسم المتصرف باسم محافظ وزيد في عدد المديريات فأضيف إلى مديرتي النبطية وتبنين مديريات علما الشعب وعدلون وبنت جبيل وجعلت محاكم نظامية في صيدا وصور ومرجعيون مؤلفة من رئيس وثلاثة أعضاء وكاتبين ومحكمة صلح في النبطية مؤلفة من حاكم وكاتب ثم الغيت المديريات كلها في الجمهورية اللبنانية وابدل اسم القائمقام بالمحافظ ثم أعيد اسم القائمقام لصور ومرجعيون وخص اسم المحافظ بمتصرف صيدا والغيت المحاكم من صور ومرجعيون وجعل مكانها حكام صلح وأبقيت محكمة صيدا فقط واليها مرجع المحاكم الصلحية وأنشئت محكمة صلح تقيم في تبنين ستة أشهر ومثلها في بنت جبيل وأصبح حكم جبل عامل مؤلفاً من محافظة في صيدا وقائمقامين في صور ومرجعيون وجزين ومحكمة بداية (واستئناف لأحكام حكام الصلح) في صيدا وخمسة حكام صلح في جزين والنبطية وصور ومرجعيون وما بين تبنين وبنت جبيل.

المساجد والجوامع المتميزة في جبل عامل باتقانهالا يوجد في جبل عامل بلدة أو قرية كبيرة أو صغيرة الا وفيها مسجد أو مسجدان أو أكثر وإنما غرضنا أن نذكر المساجد المعظمة فيها المتميزة باتقانها واحكامها وسعتها :

1.مسجد هونين من بناء قبلان الحسن من آل علي الصغير كان محكم البنيان مشيد الأركان من أعظم مساجد جبل عامل بني سنة 1166 وبجانبه مأذنة شامخة بنيت سنة 1187.
2.مسجد مركبا عليه قبة بناها أهل القرية.
3.مسجد طلوسة بنى عليه أهل القرية قبة سنة 1348.
4.مسجد قبريخا جدد بناءه أهل القرية بالقرميد سنة 1347.
5.مسجد القنطرة جدد بناءه أهل القرية بالقرميد سنة 1348.
6.مسجد ميس الجبل جدد بناءه في هذا العصر العالم الشيخ موسى قبلان وهو قبو.
7.مسجد بليدة من أعظم مساجد جبل عامل محكم البنيان في الغاية قديم لا يعرف من بناه وهو قبو ويظن أنه من بناء امراء عشـائر جبل عامل قائم مع سعته على عمود واحد وليس له في جوانبه اساطين بل القبو قائم على الحيطان وقد أخرج من البنيان شبه العضـائد في جوانبه يزيد إلى الأمام شيئاً فشيئاً أوله مستدق ثم يصير عريضاً بشكل بديع جداً وصنعته غريبة وقد اصلح في هذا العصر.
8.مسجد شقراء كبير جداً من أعظم مساجد جبل عامل له حرم يحيط به من جوانبه الأربعة مرتفع عن الأرض أنشأه جدنا السيد أبو الحسن موسى سنة 1182 وكان يصلي فيه صلاة الجمعة وكان مبنياً بقناطر وله مأذنة في زاويته القبلية الشرقية ولها درج خارجي بجانب الحائط الشرقي ثم جدد بناؤه من الزكوات السيد علي ابن عمنا السيد محمود وبنى عليه قبتين على يد المعمار الحاج حسن غزيل الصوري وأصلحه في هذه السنة وهي سنة 1350 الفقير مؤلف هذا الكتاب فطلى القبتين والسطح بالشمينتو وبنى جدران داره وأقام فيه ايواتاً من الجهة الشمالية.
9.مسجد بنت جبيل الكبير من اعظم مساجد جبل عامل جدده سنة 1300 الحاج سليمان بزي وصي اخيه الحاج محمد من مالهما الخاص المشترك بإشارة العالم المصلح النابغة الشيخ موسى شرارة وعنايته وبنى عليه قبة عظيمة وكان رئيس البنائين الحاج حميدي الصفدي الذي بنى سراي تبنين لعلي بك الأسعد. وبني سقف الجانب الشرقي من الخارج بالخشب ثم بنى سنة 1349 بالشمينتو والحديد من وصية الحاج إسماعيل ابن الحاج محمد بزي ووقف المذكور بعض سهمه في زيتون قدس على هذا المسجد واصلحت القبة أيضاً بالشمينتو وقد جدد الشيخ موسى أيضاً جامعاً في بنت جبيل يعرف بجامع بيت جمعة ثم هدمه الشيخ حسين بزي وبنى عليه قبة.
10.مسجد عيناتا جدد بناءه سنة 1350 بعض من كان في المهجر.
11.مسجد تبنين قبو وله مأذنة معمور معظم.(وقد تم هدمه للأسف ولا زال المسجد الجديد حالياً قيد الإنشاء2003م.).
12.مسجد شحور من اعظم مساجد جبل عامل وقد جدد بناءه في هذا العصر على نفقة الحاج عبد اللطيف الزين وبنى فوقه قبة وبناه بناء محكماً.
13.مسجد جويا في جويا مساجد عديدة وفي سنة 1349 جدد بعضها وبنى له مأذنة محكمة بعض من في المهجر.
14.مسجد طير دبا متقن البنيان لطيف الشكل جدد بناءه الفقيه القدوة الشيخ حسين مغنيّة. سنة 1347 وبنى فوقه قبتين.
15.مسجد صور فيها جامع محكم البناء له مأذنة عالية بناه عباس المحمد حاكم صور في عصر ناصيف النصار سنة 1180 وفي هذا العصر سنة 1350 بني فيها جامع متقن بمأذنة عالية يزيد اتقانه على الجامع القديم ويعد من اعظم مساجد جبل عامل.
16.مسجد الخيام مبني بالقرميد.
17.مسجد النبطية الفوقا فيها عدة مساجد اعظمها مسجد قديم البنيان عليه قبة من اعظم مساجد جبل عامل.
18.مسجد النبطية التحتا فيها عدة مساجد اعظمها مسجد جدد بناءه رجل من اهلها يسمى الحاج حيدر جابر وبنى عليه قبة سنة 1310 واصلح وزيد عليه وجلب اليه الماء في هذا الزمان سنة 1348.
19.مسجد جبع فيها مساجد عديدة احدها منسوب للشهيد الثاني وجدد فيها مسجد في هذا العصر محكم متقن البنيان.
20.مسجد مشغرى فيها مسجدان معموران احدهما متقن جداً مبني بالقرميد بناه أحد المهاجرين في أمريكا ومسجد ثاني خراب.
21.مسجد الامام علي في بلدة عنقون وهو مبني منذ وقت طويل
و مجموع مساجد جبل عامل بين صغير وكبير تزيد عن أربعمائة.

مزارات جبل عامل ومشاهدها-(مشهد يوشع بن نون) وصي موسى بن عمران (ع) فوق الحولة عليه قبة شاهقة كان يجتمع فيه الألوف من الزوار من العامليين في مواسم الزيارات لا سيما نصف شعبان ويكثر فيها الدبك والصفق من النساء والرجال وإطلاق البنادق والضرب على المجوز والشباب وغير ذلك من أنواع اللهو. وللبعض يشتغل بالعبادة من الدعاء والزيارة والصلاة وذكر اللَه تعالى. هذا قبل الحاقة بفلسطين وبعده انقطع ذلك.

- (مشهد محيبيب) قريب منه يقال ان فيه قبر بنيامين بن يعقوب عليهما السلام وعليه قبة.

-(مشهد النبي منذر) خربة في ميس الجبل محاط بحائط قصير من جوانبه الاربعة ويحتمل ان يكون هناك قبر لعالم أو عبد صالح اما نبي فلا.

-(مشهد منذر) في مركبا له اوقاف وعليه قبة وفي ميس محل يسمونه النبي منذر كما تقدم.

-(مشهد العويذي) فوق كفركلا على جبل عال والمعروف ان فيه قبر الشيخ محمد العودي تلميذ الشهيد الثاني.

-(مشهد حزقيل) قرب قرية دبين في مرجعيون يزوره الدروز ويعظمونه.

-(مشهد بنات يعقوب) في شقراء قبليها وسط جبانة قديمة له محراب وهو خراب لا يعلم ما هو.

-(مشهد شيث) في برعشيت خراب لا يعلم ما هو.

-(مشهد جمال الحسن) في حداثا والظاهر انه قبر عالم أو عبد صالح أو حاكم عليه قبة.

-(مشهد الصياح) في جويا له اوقاف وعليه قبة وكان أهل القرية لا يعظمونه كثيراً فاتفق إنه في ايام العصابات بعد الاحتلال الأفرنسي جاء صادق الحمزة بعصابته إلى جويا يوم السوق فنظر أحد رفاقه قبة الصياح فتكلم بكلام فيه اهانة لصاحبها وأراد إطلاق بندقيته عليها ثم دخل بعض البيوت ليتغدى ووضع البندقية بين يديه فعلق ثوبه بها فجذبه فثارت فقتلته فاعتقد أهل القرية إن هذه كرامة لصاحب المشهد فبالغوا في تعظيمه.

-(مشهد محمد نوح) في البازورية بساحل صور.

-(مشهد المعشوق) بقرب صور عليه قبة وبجانبه قبر عباس المحمد حاكم صور من آل علي الصغير وعليه قبة أيضاً.

-(مشهد شمع) في الشعب بساحل صور يقال ان فيه قبر شمعون الصفا.

-(مشهد ساري) في ساحل صيدا قرب عدلون لا يعلم ما هو عليه قبة.

-(مشهد النبي قاسم) هكذا يسميه العامة قريب صور إلى الشمال بجانب نهر الليطاني عليه قبة صغيرة يظن انه أحد اجداد آل علي الصغير ويحتمل كونه عالماً أو صالحاً وليس في الأنبياء من اسمه قاسم.

-(مشهد صافي) على جبل عال قريب جبع عليه قبة.

-(مشهد سجد) على جبل عال من قمم جبل الريحان عليه قبة يؤمه اليهود للزيارة من الأماكن الدانية والقاضية في فصل الربيع ولذلك يقال انه من ولد يعقوب.

-(مشهد علي الطاهر) في بلاد الشقيف عليه قبة.

-(مشهد أبو الركاب) أو الركب قريباً من عرمتا عليه قبة.

-(مشهد هارون) في خرطوم من ساحل صيدا منسوب لهارون أخي موسى عليهما السلام تزوره اليهود.

-(مشهد أبو الروح) في صيدا وهو صحابي.

-(مشهد الخضر) في ساحل صيدا على شاطئ البحر مقابل الصرفند.

-(مشهد مار الياس) قرب صيدا فوق قرية الحارة.

-(مشهد فارس البطاح) في الدوير من عمل الشقيف.

-(مشهد تميم) قرب الدوير من عمل الشقيف.

-(مشهد النبي جليل) في الشرقية من عمل الشقيف.

-(مشهد نون) في مشغرا كان عليه قبة ولما جدده أحد المهاجرين في أمريكا هدمت القبة وسقف بالقرميد.

-(مشهد مري) في مشغرا.

-(مشهد يحيى) في حنويه.

-(مشهد صاليم) في عرب صاليم.

-(مشهد محمد الباقر) في عين قانا وهو من علماء جبل عامل.

-(مشهد ادريس) في الغازية.

-(مشهد النبي عازر) قرب عازور من عمل جزين.

-(مشهد شحور) في شحور

-(_مشهد روبيل) قرب قرية طيربيخا في الشعب في مزرعة تسمى مزرعة النبي.

-(مشهد ناصر بو ناصر) في الخيام.

-(مشهد الخضر) في حومين التحتا.

-(مشهد محمد الظريف) في عنقون.

-(مشهد ناصر) في كفر حتى.

قلاع جبل عاملوهي كثيرة نذكر أسمائها مع بعض ما تيسر لنا من تفاصيل :

1.قلعة الشقيف فوق قرية أرنون
2.قلعة مارون أو قلعة ميرون في ديركيفا
3.قلعة دوبية وهي قلعة بناؤها صليبي قائم على أنقاض بناء روماني يبلغ طولها 125متراً وعرضها 80 متر فيها ثلاث طبقات جددها آل علي الصغير في عهد ناصيف النصار
4.قلعة شمع
5.قلعة تبنين
6.قلعة مارون في ساحل صور جدد بناءها الشيخ عباس العلي
7.قلعة القط عبارة عن مجمع صخور وحجارة على جبل صغير في أرض قرية مجدل سلم (والقط بلسان اهل جبل عامل هو الهر)
8.قلعة هونين مشرفة على الحولة لها ذكر في الحروب الصليبية ولها خندق عميق محفور في الصخر وكانت مسكن ودور للأمراء العامليين
9.قلعة الراهب
10.قلعة قلويه
11.قلعة صور البحرية
12.قلعة ابي الحسن في ساحل صيدا ويظن انها المسماة قلعة ميس وهي من بناء بعض امراء المسلمين، فتحها يوسف بن أيوب وأقطعها فارس الدين ميمون القصري
13.قلعة صيدا البحرية
14.قلعة صيدا البرية
15.قلعة صيدا البحرية
16.قلعة نيحا وهي شقيف تيرون
[عدل] علماء جبل عاملتوالى على هذه الطائفة العدد الكبير من العلماء وكان لتهجيرهم على ايدي العثمانيين بالغ الاثر في نشر دعوة التشيع في الهند وايران وباكستان وغيرها من الدول. نبل العامليون, نبوغهم وفضلهم على العلم قديماً وحديثاً.. النظريات المستحدثة التي كانت موضع إعجاب الباحثين.. الأدب السامي.. الثقافة العامة.. المخترعات الميكانيكية في هذا العصر كلها مقاييس جعلت لجبل عامل أهمية كبيرة في التاريخ.

نذكر جملة من الشخصيات العاملية التي كان لها تميز على من يشاركها في هذا العصر وفي العصور الغابرة (للتوسع يرجى العودة إلى كتاب جبل عامل في التاريخ تأليف الحجة الشيخ محمد تقي الفقيه).

1-الشيخ محمد حسن الحر العاملي المشغري : هو صاحب الوسائل الذي فرغ من بعض أجزائه في سنة 1085هـ ولد سنة 1033هـ وتوفي سنة 1104هـ.(الكنى والألقاب ص158) وقد ألفها الحر في عشرين سنة وجمعها من مائة وأربعة وتسعين كتاباً منها ثمانون بلا واسطة وصاحب الوسائل من أعظم رجالات الإسلام جهاداً في سبيل الدين وأكثرهم تأليفاً وإتقاناً-وشذ أن تجتمع كثرة التأليف والإتقان- وكتاب الوسائل من اجلّ الكتب في بابه ترتيباً وتبويباً وجمعاً وضبطاً.

2-الشهيد الثاني العاملي الجبعي : هو الشيخ زين الدين صاحب المسالك والروضة وغيرهما ولد سنة 911هـ واستشهد سنة 966هـ (الكنى والألقاب ص 344) له مؤلفات كثيرة ذكر بعضهم أنها بلغت مائتي مؤلف وأسماء المسطور منها والموجود لا يبلغ هذا العدد وهي كثيرة جداً وبعضها يقع في عدة مجلدات. وقد رحل في طلب العلم إلى مصر وغيرها وقد روى عن كثير من علماء الخاصة والعامة وهو أكثر علماء الشيعة ابتكاراً وله تفوق عظيم في العلوم الرياضية مع تفوقه فيما كان متخصصاً فيه. فقد أتقن المعقول والهيئة والهندسة والحساب كما أتقن العلوم العربية وعلوم الحديث وعلم الفقه وعلم الأصول وله كتب لها امتياز على ما يشاركها منها : (أ) المسالك هو شرح على شرائع الإسلام للمحقق الحلي (ره) وهو كتاب لا تستغني عنه مكتبة فقيه ولا يستغني عنه مجتهد أو مراهق للاجتهاد. (ب) الروضة : هو شرح على اللمعة الدمشقية للشهيد الأول تعالى. يدرس إلى اليوم في جامعات الشيعة الكبرى النجف الأشرف وقم وخراسان وطهران وتبريز وغيرها من حواضرهم في الهند وإيران والعراق ككربلاء ولاهور والكاظمية واصفهان وماعداها. (ج) منية المريد في آداب المفيد والمستفيد : كان الشهيد الثاني أول من هذب الدرس ورتب العلوم، وجعل هذه الناحية موضع بحث، ووضع فيها كتاباً ووضع برنامجاً للمعلم والمتعلم وقد قيل إنه ترجم إلى عدة لغات. (د) الدراية : كان الشهيد الثاني أول إمامي صنف في الدراية وقد اقتبس الاصطلاحات من كتب العامة كما ذكره ولده وغيره، فألف البداية في الدراية وشرح الدراية.

3- السيد محمد صاحب المدارك المتوفي سنة 1009هـ : هو سبط الشهيد الثاني وقد ألف المدارك تتمة للمسالك لأن الشهيد الثاني ألف روض الجنان في العبادات من الفقه ثم لما شرح الشرائع أوجز في العبادات اعتماداً على ما فصله في الروض، أسهب فيما عداها من أبواب الفقه. ثم جاء سبطه السيد فألف المدارك فكان من المدارك والمسالك دورة فقه جعفري كاملة وقد بلغت المدارك في جودة التعبير وحذف الفضول منتهى ما يخطر في البال.

ولصاحب المدارك مؤلفات كثيرة إلا أن المدارك أشهرها ومما ينسب إليه شواهد شرح بدر الدين على ألفية والده محمد بن مالك وشرح القصائد السبع العلويات المنسوبة لابن أبي الحديد وهما مطبوعان.

4- الشيخ حسن صاحب المعالم ابن الشهيد الثاني المتوفي سنة 1011هـ. له مؤلفات كثيرة تبلغ اثني عشر مؤلفاً أشهرها المعالم. وهو في معالمه يعد من المجددين في علم الأصول، وقد اشتملت المعالم على جملة من نظرياته العلمية التي لم تكن معروفة قبله، وهي لا تزال تدرس في جامعات الشيعة الدينية مع كثرة الكتب المؤلفة في الأصول التي تعد بالمئات بل الألوف.

ومن نظريات صاحب المعالم التي لا تزال محط الأنظار نظرية المعنى الحرفي.

5- الشيخ حسين بن عبد الصمد المتوفي سنة 984هـ والد الشيخ البهائي : هو أول من استدل على حجية الاستصحاب بالروايات وللشيخ حسين بن عبد الصمد عدة مؤلفات عددها في الكنى والألقاب.

6- الشيخ البهائي محمد بن حسين بن عبد الصمد العاملي الجبعي الحارثي المتوفى سنة 1031هـ: هو أول من أنكر ثمرة مسألة الضد، ومسألة الضد من المسائل الأصولية المهمة التي هي محل بحث وجدال عند علماء الأصول من الشيعة وغيرهم.

وللبهائي مؤلفات تزيد عن الخمسين مؤلفاً وقد طبع كثير منها ولا يزال بعضها يدرس في الجامعات الدينية كتشريح الأفلاك "هيئة" وكخلاصة الحساب وكالصمدية "نحو" ولعل أشهر كتبه وأكثرها تداولاً الكشكول والمخلاة وكتاب الأربعين ومفتاح الفلاح والحبل المتين ونانا حلوى.

7- المحقق الثاني الشيخ علي الكركي العاملي صاحب جامع المقاصد المتوفى سنة 940هـ: هو أول من نبه على نظرية "الترتب" وقال فيها وأنكر على أساسها ثمرة الضد. ونظرية الترتب من أدق النظريات العلمية ولا تزال موضع بحث عند العلماء حتى الساعة.

8- السيد جواد العاملي من شقراء صاحب مفتاح الكرامة : هو أول من خصص كتاباً لجمع أقوال العلماء في كل مسألة. وكان الغرض من ذلك تسهيل الأمر على الطلاب والعلماء بمراجعة هذا الكتاب بدلاً عن مراجعة الكتب الكثيرة، وهناك غرض آخر أهم وهو التحرج من نقل الاجماع في مورد الخلاف.

9- الشهيد الأول محمد بن مكي المستشهد سنة 786هـ والمولود سنة 734هـ. له اللمعة الدمشقية وقد شرحها الشهيد الثاني ووسم الشرح بالروضة ولا يزال يدرس حتى اليوم وقد اتفق أنه ألفه في السجن في دمشق قبل شهادته، وأنه أتمه في سبعة أيام ولم يكن يحضره من كتب الفقه إلا المختصر النافع، ومما يعرف عن اللمعة أنه تعرض فيها للمشهورات.

10- المرجع الشيخ حسين مغنيّة (قدس سره): رئيس جمعية العلماء العامليين (وكانت تضم السيد محسن الأمين والسيد عبد الحسين نور الدين والسيد عبد الحسين شرف الدين وغيرهم) وكبير علماء الامامية ما بين الحربين العالمييتين في بلاد الشام. كان مرجع الطائفة في جبل عامل ورئيسها الديني، وهو الذي صلّى صلاة الاستسقاء المشهورة في جبل عامل(في منطقة وادي جيلو).

11-السيد محسن الأمين العاملي من شقراء : له مؤلفات كثيرة ضخمة أكثرها مطبوع، منها أعيان الشيعة وهو أول كتاب من نوعه فقد جمع فيه بين تراجم أهل العلم والأدب والجاه وهو يبلغ عشرات المجلدات وقد أسهب فيه إسهاباً يغني عن مراجعة ما سواه.

-12الشيخ أحمد عارف الزين العاملي من " شحور" : صاحب مجلة العرفان وجريدة عامل ولعله هو أول صحافي عاملي وأول رجل شيعي أصدر مجلة واسعة النطاق وقد ثابر صاحب العرفان على عمله، وصبر صبر الكرم.

ومجلة العرفان هي كدائرة معارف للشيعة كما أنها تحمل صورة كاملة عن الأدب العاملي والعراقي، ولا سيما النجفي منه وقد لاقى صاحب العرفان في سبيل حرية ضميره وصدقه في عقيدته مصاعب جمة وله مؤلفات منها تاريخ صيدا وللشيخ عارف الزين فضل على كثير من أهل الأدب.

12- السيد عبد الحسين شرف الدين العاملي : له كتب كثيرة طبع جملة منها وقد احترق بعضها، وله كتاب المراجعات المشهور.

وكتاب المراجعات يبحث في الإمامة، وعلماء الشيعة ما أبقوا مجالاً للشك في هذا الموضوع ولا تركوا دقيقة إلا وسطروها ولا معضلة إلا وأوضحوها.

والمراجعات أولى في نوعها ففيها أسلوب رائع وتتبع جامع وحجة ليس لها دافع وقد طبع أكثر من عشر مرات وقد طبعت الفصول المهمة طبعة ثانية، وفي آخرها الكلمة الغراء في تفضيل الزهراء سلام الله عليها. ومما امتازت به المراجعات والفصول أنهما يحيلانك على المصدر بدون تعب ولا مشقة لأنهما يعيَنان الكتاب والطبعة والصفحة ومن احتاج يوماً إلى التتبع عرف قيمة هذه الناحية.

14- الشيخ يوسف الفقيه العاملي الحاريصي : له كتب كثيرة، طبع جملة منها : 1- مصابيح الفقيه وهو يبحث في الإرث على مذهب الشيعة الامامية. 2- المدنية والإسلام وهو أول في نوعه فانه يبحث فيما يرمي إليه الدين الإسلامي أصولاً وفروعاً من الحكم والمصالح وهو جواب عن ثلاثة

أسئلة وجهها المؤلف إلى نفسه : 1- لماذا أنا ديني؟ 2- لماذا أنا مسلم ؟ 3- لماذا أنا شيعي ؟. 3- حقائق الإيمان : طبع في مطبعة العرفان سنة 1343هـ وهو يبحث في أصول معتقدات الشيعة بحثاً مفصلاً مشبعاً بالأدلة والبراهين.

15- السيد عبد الحسين نور الدين العاملي النباطي : له كتب عديدة طبع منها - الكلمات الثلاث - وقد وقف مواقف دقيقة في استخراج أمور لم يكن مسبوقاً بمثلها في التآليف التي نشرت في هذا الموضوع فكان فيه فلسفة تاريخية تلفت أنظار الباحثين...

16-الشيخ موسى شرارة العاملي

17- الشيخ محمد علي عزالدين العاملي

18-الشيخ عبد الله نعمة العاملي

19-السيد صالح الكبير العاملي

20-الشيخ محمد الحرفوشي

21-الشريف أبو الحسن الفتوني العاملي

22-السيد حسين المجتهد الكركي العاملي، من أسباط المحقق الكركي

23-ابن نجم الدين الاطراوي العاملي

24-السيد محمد الشحوري العاملي (والد السيد صالح الكبير)

25- ابن قاسم العاملي

26-السيد حسن الصدر، من أحفاد السيد صالح الكبير

27- الشيخ حسن الحانيني العاملى

28-الشيخ ابراهيم الطيبى العاملى

29-الدكتور شريف عسيران العاملي من صيدا : ولد سنة 1890م وهو أحد حاملي النهضة الحديثة منذ يومها الأول وهو من كتاب العرفان والمقتطف والهلال وغيرها..

30-المخترع الكبير أو "اديسون الصغير" حسن كامل الصباح العاملي النباطي المتوفى سنة 1935 ميلادي ولد حسن كامل الصباح في النبطية - جبل عامل- من أرومة ترجع بنسبها إلى الشيخ الصباح أمير الكويت من سلالة يعقوب بن الصباح الفيلسوف الرياضي الشهير الذي عاش في أوائل الدولة العباسية. والمعروف عن حسن كامل انه كان متفوقاً منذ حداثته بالحساب والشعر وعلم الفلك إذ درس الجبر والهندسة بدون معاونة أستاذ وهو لمَا يبلغ الرابعة عشرة من سنَه ومنذ ذلك الحين تجلت فيه إمارات النبوغ.

في سنة 1932 منحه مجمع مؤسسة الكهرباء الأمير كاني في نيويورك لقب فتى العلم وهذا اللقب لا يمنح إلا لمن اخترع وابتكر ودرس في فن الكهرباء مدة عشر سنوات.

كان يتقن خمس لغات - العربية-الإنجليزية- الألمانية - التركية - الفرنسية، وكان إلى جانب ذلك كاتباً في العلم والأدب والاجتماع.

توفي في أمريكا اثر حادث سيارة غامض سنة 1935م وكان له في حينه أكثر من أربعين اختراعاً.

وقد اعترف جهابذة علماء الفن الكهربائي الذين يلقبونه " بأديسون الصغير" بأنه من أعظم المخترعين.يم

31- الشيخ سليمان ضاهر

32- الشيخ علي البياضي العنفجوري

33- الشيخ محمد ابن الشيخ حسن صاحب المعالم ابن الشهيد الثاني العاملي


سنذكر الان الشخصيات الدينية التي مرت على جبل عامل زين الدين بن علي الجبعي العاملي()

الشيخ زين الدين بن علي الجباعي العاملي المعروف بالشهيد الثاني (911 هـ - 965 هـ)
1 اسمه ونسبه
2 ولادته
3 نشأته
4 رحلاته
5 من أقوال العلماء فيه
6 من أساتذته
7 من تلامذته
8 من مؤلفاته
9 شهادته


اسمه ونسبهالشيخ زين الدين بن الشيخ علي بن أحمد الجبعي العاملي ، المعروف بالشهيد الثاني.

ولادتهولد الشهيد الثاني في الثالث عشر من شوال 911 هـ.

نشأتهنشأ في أُسرة علمية فاضلة، يكفي أنّ ستّة من آبائه وأجداده كانوا من العلماء الفضلاء، وكان قد اجتمع لديه عاملان مهمَّان، نهضاً به إلى تسلق سنام المجد وهما:

الأوّل: الجو العلمي الذي تأثّر به فبلور ذهنيته ، ونمى فيه مواهب الفقاهة والمعرفة .

الثاني: الحالة الروحية التي كان يتمتّع بها الشهيد الثاني منذ صباه ، فقد بكر بختم القرآن ، والتوجّه العبادي.

إلى جانب هذين العاملين كانت الهجرة من وطنه طلباً للعلم سبباً آخر في ارتقائه مدارج المعرفة، فسافر إلى قرية ميس، وهي إحدى قرى جبل عامل في جنوب لبنان، ولم يكن تجاوز سنَّ المراهقة، فأكمل دراسته المعمّقة مشفوعةً بالبحث الجاد، والمراجعة المركزة، فقطع مراحل عديدة في مدّة قصيرة، وهو في شوق إلى العلم، وحُسن استماع لحديث الأكابر، وكان شجاعاً في ساحات الحوار والمباحثة، يُفيد ويستفيد.

رحلاتهقضى قرابة ثلاثين عاماً من عمره في أسفار ورحلات، فمنها العلمية، حيث درس خلالها على أفضل العلماء، ودرَّس جمعاً غفيراً، ومنها العبادية، تشرَّف فيها بالحج والعمرة، وزيارة بيت المقدس، وزيارة العتبات المقدّسة في مدينة النجف الأشرف، ومدينة كربلاء والكاظمية وسامراء بالعراق .

كانت سفراته العلمية إلى ميس، وكرك نوح، وجُبَع، ودمشق، ومصر، والحجاز، وبيت المقدس، والروم، وحلب، وأسكدار، وبعلبك، وغيرها، حتّى لم يُبقِ السفر من عمره إلاّ عشر سنوات قضاها مقيماً في بلاده.

من أقوال العلماء فيه1ـ قال الشيخ محمّد ابن العودي العاملي : ( حاز من خصال الكمال ومآثرها ، وتردّى من أصنافها بأنواع مفاخرها، كانت له نفس علية تزهي بها الجوانح والضلوع ، وسجية سنية يفوح منها الفضل ويضوع ، كان شيخ الأُمّة وفتاها، ومبدأ الفضائل ومنتهاها ... ) .

2ـ قال الشيخ محمد بن الحسن الحر العاملي في أمل الآمل : ( أمره في الفقه والعلم والفضل ، والزهد والعبادة والورع، والتحقيق والتبحّر وجلالة القدر ، وعظم الشأن ، وجمع الفضائل والكمالات أشهر من أن يُذكر، ومحاسنه وأوصافه الحميدة أكثر من أن تحصى وتحصر ، ومصنّفاته مشهورة ... وكان فقيهاً مجتهداً ، ونحوياً حكيماً، متكلّماً قارئاً ، جامعاً لفنون العلوم ، وهو أول مَن صنَّف من الإمامية في دراية الحديث ) .

3ـ قال الشيخ يوسف البحراني في لؤلؤة البحرين: ( وكان هذا الشيخ من أعيان هذه الطائفة ورؤسائها، وأعاظم فضلائها وثقاتها، عالم عامل، محقّق مدقّق، زاهد مجاهد، محاسنه أكثر من أن تحصى، وفضائله أزيد من أن تستقصى).

من أساتذته1ـ الشيخ علي بن الحسين الكركي العاملي ، المعروف بالمحقق الثاني .

2ـ السيّد حسن بن السيّد جعفر الكركي .

3ـ الشيخ علي بن عبد العالي الميسي .

4ـ أبوه ، الشيخ علي الجبعي العاملي .




من تلامذته1ـ الشيخ حسين بن عبد الصمد الحارثي ، والد الشيخ البهائي .

2ـ أخوه ، الشيخ عبد النبي الجبعي العاملي .

3ـ السيّد علي بن الحسين الموسوي العاملي .

4ـ الشيخ محمّد ابن العودي العاملي .

5ـ السيّد علي بن الحسين الصائغ .

6ـ الشيخ علي بن زهرة العاملي .

من مؤلفاته1ـ غُنية القاصدين في معرفة اصطلاحات المحدِّثين .

2ـ جواهر الكلمات في صيغ القعود والإيقاعات .

3ـ التنبيهات العَلية على وظائف الصلاة القلبية .

4ـ نتائج الأفكار في حكم المقيمين في الأسفار .

5ـ الروضة البهية في شرح اللمعة الدمشقية .

6ـ مسالك الأفهام في شرح شرائع الإسلام .

7ـ روض الجنان في شرح إرشاد الأذهان .

8ـ منار القاصدين في معرفة معالم الدين .

9ـ مُنية المريد في آداب المفيد والمستفيد .

10ـ مسكن الفؤاد عند فقد الأحبّة والأولاد .

11ـ تمهيد القواعد الأُصولية والعربية .

12ـ كشف الريبة عن أحكام الغِيبة .

13ـ الفوائد الملية في شرح النفلية .

14ـ البداية في سبيل الهداية .

15ـ كتاب الرجال والنسب .

16ـ الاقتصاد والإرشاد .

17ـ جوابات المسائل .

18ـ حاشية الإرشاد .

19ـ حقائق الإيمان .

20ـ الدراية .

شهادتهبالرغم من الروح الإنسانية والأخلاقية التي تحلَّى بها الشهيد الثاني مع المسلمين المخالفين له في الرأي، إلاّ أنَّه لم يسلم من الضغط الشديد، والمراقبة الخانقة ، وإحاطة العيون والجواسيس بمنزله، حتّى اضطرَّه ذلك إلى ترك مدينة بعلبك عام 955 هـ، والرجوع إلى بلدته جباع، ولم يَنتهِ الحقد الدفين في قلوب أعدائه، فاغتاله أحد أزلام ملك الروم بوشايةٍ من قاضي مدينة صيدا، وذلك في الخامس عشر من شهر رمضان 965 هـ
 
 

التعديل الأخير تم بواسطة غربة الإمام ; 08-07-2011 الساعة
 
التوقيع



حركة امل لم تحارب من اجل ثلاثة اهداف فقط الاحتلال والتوطين والتخطيط بل حاربت من اجل حرية قرارها وعدم التهامها وستحارب من اجل حرية قرارها وعدم التهامها وسنحارب من اجل حرية قرارنا وعدم التهامنا
{الشهيد القائد داوودداوود}
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
تم تعديل التوقيع .. ووضعه في الاسفل ..
قديم 08-07-2011   #2

haider

حركي مميز
 
الصورة الرمزية haider

 







haider غير متواجد حالياً
 

 

محمد بن الحسن الحر العاملي

الاسم: محمد بن الحسن الحر العاملي،
تاريخ الميلاد: 1033 هـ
مكان الميلاد: البقاع، لبنان
تاريخ الوفاة: 1104 هـ
مكان الوفاة: مشهد , إيران
المذهب: جعفري
العقيدة: إثني عشري
تأثر بـ: فخر الدين الطريحي , الشيخ الحسن بن علي الحر العاملي
أثر في: محمد باقر المجلسي، نعمة الله الجزائري

الشيخ محمد بن الحسن الحر العاملي، (1033 هـ ـ 1104 هـ)


1 اسمه وكنيته ونسبه
2 ولادته
3 من أساتذته
4 من تلامذته
5 مكانته العلمية
6 من أقوال العلماء فيه
7 أسفاره
8 شعره
9 مؤلفاته
10 وفاته

اسمه وكنيته ونسبهالشيخ أبو جعفر ، محمد بن الشيخ الحسن بن علي الحر العاملي ويرجع نسبه إلى رياح بن يربوع بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة التميمي، وفي نسبه الشهيد الحر بن يزيد الرياحي ، المستشهد مع الإمام الحسين يوم عاشوراء.

ولادتهولد الشيخ الحرّ العاملي في الثامن من رجب 1033 هـ، بقرية مَشْغَرى من قرى البقاع في لبنان .

[ من أساتذتهأبوه، الشيخ الحسن بن علي الحر العاملي.
عمّه، الشيخ محمّد بن علي الحر العاملي.
الشيخ حسين الظهيري العاملي.
السيّد حسن الحسيني العاملي.
فخر الدين الطريحي.
محمّد طاهر القمّي.
] من تلامذته1.الشيخ محمد باقر المجلسي ، المعروف بالعلاّمة المجلسي .
2.السيّد نور الدين بن السيّد نعمة الله الجزائري .
3.ابنه ، الشيخ محمّد رضا الحر العاملي .
4.ابنه ، الشيخ حسن الحر العاملي .
5.السيّد محمّد الموسوي العاملي .
6.الشيخ محمّد فاضل المشهدي .
]مكانته العلمية

كان أديباً وشيخاً فقيهاً ومحقّقاً، فقد أغنى المكتبة الإسلامية بكتبه القيّمة والتي أصبحت مرجعاً لبقية الكتب، ومنها كتاب وسائل الشيعة، وهو البحر الذي لا يعرف له ساحل، وكذلك صنّف العديد من الكتب والرسائل، ولمكانته وعلمه فقد أصبح قاضي قضاة خراسان.

من أقوال العلماء فيهقال الشيخ محمد الأردبيلي في جامع الرواة: (الشيخ الإمام العلاّمة، المحقّق المدقّق، جليل القدر، رفيع المنزلة، عظيم الشأن، عالم فاضل، كامل متبحّر في العلوم، لا تحصى فضائله ومناقبه).
قال الشيخ عباس القمي في الكنى والألقاب: (شيخ المحدِّثين، وأفضل المتبحّرين، العالم الفقيه النبيه، المحدّث المتبحّر، الورع الثقة الجليل، أبو المكارم والفضائل ، صاحب المصنَّفات المفيدة).
قال السيد علي خان في السلافة: (تصانيفه في جبهات الأيّام غُرَر ، وكلماته في عقود السطور دُرَر ... ، يُحيي بفضله مآثر أسلافه ، وينتشي مصطبحاً ومُغتبقاً برحيق الأدب وسُلافه ، وله شعر مُستعذَب الجَنى ، بديع المُجتلى والمُجتنى ) .
[عدل] أسفارهأقام في قريته مَشغرى أربعين سنة، حجَّ خلالها مرَّتين، ثمَّ سافر إلى العراق، فزار هناك مراقد أئمّة الهدى ( عليهم السلام)، بعد ذلك رحل إلى خراسان ، فزار مرقد الإمام الرضا، وكان قد زار مدينة اصفهان في تلك الفترة، واستقرّ به المقام في مشهد الرضوي مدّة ثلاثين سنة .

شعرهفضلاً عن فقاهته وروايته للحديث ، وتبحُّره في كثير من المعارف والعلوم، فقد كان شاعراً مُجيداً، وله ديواناً كبيراً حوى عشرين ألف بيت ، وضمَّ منظومات عديدة في التاريخ، والمواريث، والزكاة، والهندسة، إضافة إلى قصائده الكثيرة في مدح أهل البيت ( عليهم السلام ) منها:

فإن تخف في الوصف من إسراف ** فلذ بمدح السـادة الأشراف

فخــر لهاشــمي أو منافي ** فضل سـمى مراتب الآلاف

فعلمـهم للجـهل شـاف كاف ** وفضـلهم على الأنام واف

مؤلفاتهنذكر منها ما يلي :

1.تفصيل وسائل الشيعة إلى تحصيل مسائل الشريعة .
2.بداية الهداية في الواجبات والمحرّمات المنصوصة .
3.تحرير وسائل الشيعة وتحبير وسائل الشريعة .
4.الإيقاظ من الهجعة بالبرهان على الرجعة .
5.الجواهر السنية في الأحاديث القدسية .
6.تنزيه المعصوم عن السهو والنسيان .
7.إثبات الهُداة بالنصوص والمعجزات .
8.الفصول المهمَّة في أُصول الأئمَّة .
9.أمل الآمل في علماء جبل عامل .
10.نزهة الأسماع في حكم الإجماع .
11.العربية العلوية واللغة المروية .
12.كشف التعمية في حكم التسمية .
13.هداية الأُمَّة إلى أحكام الأئمَّة .
14.الصحيفة الثانية السجادية .
15.فهرس وسائل الشيعة .
16.كتاب الإجازات .
17.الفوائد الطوسية .
18.الإثنا عشرية .
19.ديوان شعر .
وفاتهتُوفّي الشيخ الحرّ العاملي في الحادي والعشرين من شهر رمضان 1104 هـ بمدينة مشهد في إيران، ودفن بصحن حرم الإمام الرضا ، وقبره معروف يزار .

السيد محمد بن علي بن الحسين بن أبي الحسن الموسوي العاملي الجبعي.
عالم دين شيعي، من جبل عامل، مشهور بصاحب المدارك (نسبة إلى كتابه مدارك الأحكام)

1 والده
2 ولادته وسيرته
3 أساتذته
4 مؤلفاته
5 وفاته
6 المراجع

والدهوالده: علي بن الحسين بن ابى الحسن الموسوي الجبعي، الشهير بابن ابى الحسن الموسوي العاملي الجبعي، ذو المجدين.

لا يعرف تاريخ وفاته إلا أنه كان حيا سنة 999 هجرية.

كان من تلامذة الشهيد الثاني، وزوج ابنته ومن خواصه وملازميه ومن المجازين منه إجازة عامة.

وكان الشيخ صاحب المعالم (ابن الشهيد الثاني) من ربائبه.

ولادته وسيرتهولد السيد محمد سنة 946 هجرية.

أمّه بنت الشيخ زين الدين الشهيد الثاني، وأمها (أم أمه) بنت الشيخ علي بن عبد العالي الميسي.

ترافق السيد محمد والشيخ حسن صاحب المعالم وكانا متلازمين في الدرس. وكان الشيخ حسن خال السيد محمد وعمّه في نفس الوقت.

أساتذتهمن أبرز أساتذته:

• والده المتقدم ذكره.
• أحمد الاردبيلي

• الشيخ عبد الله اليزدي.

• الشيخ علي بن الحسين الصائغ العاملي (المتوفّى عام980هـ)

مؤلفاتهكان قليل التصنيف (التأليف) وكثير التحقيق، وقد ردّ أكثر الاشياء المشهورة بين متأخرى عصره في الاصول والفقه.

ومن كتبه:
• كتاب مدارك الاحكام في شرح شرائع الإسلام، فرغ منه سنة 998 وهو من أحسن كتب الاستدلال.

• حاشية الاستبصار

• حاشية التهذيب

• حاشية على ألفية الشهيد

• شرح المختصر النافع.

وفاتهتوفي في شهر ربيع الأول ليلة العاشر منه سنة تسعة بعد الالف (1009 هجرية) في قرية جباع العاملية

الشيخ جمال الدين أبومنصور الحسن بنهو ابن الشهيد الثاني العاملي الجبعي.

معروف بالشيخ حسن صاحب المعالم. (نسبة إلى كتابه معالم الدين)

من فقهاء الشيعة المحققين، أديب وشاعر.

1 ولادته ونشاته
2 تلامذته
3 مؤلفاته
4 سيرته العلمية
5 زهده وأخلاقه
6 من شعره
7 وفاته
8 المراجع

[ ولادته ونشاتهولد سنة 959هجرية في قرية جباع في جبل عامل، قُتل والده وهو ابن ست سنين.

زامل السيد محمد صاحب المدارك (ابن أخته) وكانا كفرسي رهان في الدراسة.

وقد اجتمع بالشيخ بهاء الدين في الكرك لما سافر اليها.

من أساتذته:

• (المقدّس) أحمد الاردبيلي

• الشيخ عبدالله اليزدي

• الشيخ علي بن الحسين الصائغ العاملي (المتوفّى عام980هـ)

• السيد على بن أبي الحسن صهر الشهيد الثاني ووالد صاحب المدارك

• الشيخ عز الدين حسين بن عبد الصمد والد الشيخ بهاء الدين العاملي

تلامذته• الشيخ نجيب الدين علي بن محمد بن مكي العاملي.

• الشيخ أبو جعفر محمد ابنه والد الشيخ علي.

• الشيخ أبو الحسن على ابنه الاخر.

• الشيخ حسين بن الحسن الظهيري.

• السيد نجم الدين بن السيد محمد الحسيني.

• الشيخ عبد السلام بن محمد الحر، عم صاحب الوسائل.

مؤلفاته• منتقى الجمان في الاحاديث الصحاح والحسان

• معالم الدين وملاذ المجتهدين

• كتاب مناسك الحج

• الرسالة الاثنى عشرية في الصلاة

• مشكاة القول السديد في تحقيق معنى الاجتهاد والتقليد.

• كتاب الاجازات.

• التحرير الطاوسي في الرجال.

• رسالة في المنع من تقليد الميت.

• شرح على ألفية الشهيد.

• تعاليقه على مختلف العلامة وعلى شرح اللمعة.

• تعاليقه على الكتب الاربعة: الكافي والفقيه والتهذيب والاستبصار.

• ترتيب مشيخة من لا يحضره الفقيه.

• جوابات المسائل المدنيات الاولى والثانية والثالثة.

• رسالة في عدم قبول تزكية الواحد.

• الفصول الانيفة.

• الفوائد الرجالية

• النفحة القدسية لايقاظ البرية

• ديوان شعر جمعه تلميذه الشيخ نجيب الدين علي بن محمد بن مكي العاملي.

[سيرته العلميةكان صاحب المعالم حسن الخط جيد الضبط عجيب الاستحضار حافظا للرجال والاصول والاخبار.

كان ينكر كثرة التصنيف مع عدم التحرير ويبذل جهده في تحقيق ما ألفه.

كان من الرواد في تنقيح أخبار الكتب الأربعة عند الشيعة، وأول كتاب نعرفه في انتقاء الاحاديث الصحيحة والحسان من الكتب الاربعة هو كتابه "منتقى الجمان".

كان من اوائل الذين عملوا على تنقيح وتنظيم المباحث الاصولية، وتحرير مسائلها وتنظيمها وتبويبها ضمن مقدمات ومطالب وذلك من خلال كتابه معالم الدين.

كان من السباقين في الرد على الإخباريين بتأليف كتابين هما "مشكاة القول السديد في تحقيق معنى الاجتهاد والتقليد" و "رسالة في المنع من تقليد الميّت" لما ظهر في الاَوساط العلمية من بوادر الحركة الاَخبارية، التي كانت تحرّم الاجتهاد ولا تجوّز التقليد، وتجوّز أخذ الحكم من الحيّ والميّت. وهذا يدلّ على ظهور الإخبارية في مستهلِّ القرن الحادي عشر.

زهده وأخلاقهكان نقش خاتمه " بمحمد والال معتصم، حسن بن زيد الدين عبدهم".

كان لايحوز قوت أكثر من أسبوع.

كان هو و السيد محمد صاحب المدارك في التحصيل كفرسي رهان ورضيعي لبان، وكانا متقاربين في السن، و لما توفي السيد محمد كتب على قبره " من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا "، ورثاه بأبيات كتبها على قبره أيضا:

لهفي لرهن ضريح صار كالعلم * * * للجود والمجد والمعروف والكرم

قد كان للدين شمسا يستضاء به * * * محمد ذو المزايا طاهر الشيم

سقى ثراه وهناه الكرامة والريح_* * * ان والروح طرا بارئ النسم

من شعرهلحسن وجهك للعشاق آيات * * * ومن لحظك قد قامت قيامات

ياظالما في الهوى حكمت مقلته * * * في مهجتى فبدت منها جنايات

تفيدك نفسي هل للهجر من أمد * * * يقضي وهل لاجتماع الشمل ميقات

ما العيش الاليال بالحمى سلفت * * * ياليتها رجعت تلك اللييلات

ساعات وصل بطيب الوصل قد سمحت * * * تجمعت عندنا فيها المسرات

نامت صروف الليالي عن تقلبها * * * بنا فكم قضيت فيها لبانات

سقيا لها من سويعات نضن بها * * * اذ صفوة العمر هاتيك السويعات

ما كنت أحسب أن الدهر يسلبها * * * وانه لحبال الوصل بتات

ولم اكن قبل آن الهجر معتقدا * * * أن الحبيب له بالوصل عادات

كم قد شكوت له وجدي عليه فلم * * * يسمع ولم تجد لي تلك الشكايات

وكم نثرت عقود الدمع مرتجيا * * * لعطفه وهو ثاني العطف بتات

كيف احتيالي فيمن لايرققه * * * ذاك الصريخ ولا هذى الاشارات

ظبى من الانس في جنات وجنته * * * تفتحت من زهور الروض وردات

يصطاد باللحظ منا كل جارحة * * * وكل قلب به منا جراحات

يا لائمي بالهوى جهلا بمعذرتي * * * دع عنك لومي فما تجدي الملامات

ان الملامة ليست لي بنافعة * * * من بعد ما عبثت في الصبابات

حان الرحيل من الدنيا فقد ظهرت * * * من المشيب له عندي أمارات

ياضيعة العمر لم أعمل لاخرتي * * * خيرا ولا لي في دنياي لذات

]وفاتهتوفي أول محرم سنة 1011 هجرية، في قرية جباع ودفن فيها، وقبره بالقرب من قبر صاحب المدارك
الشيخ زين الدين ابن علي بن أحمد

الشيخ حسين بن عبد الصمد بن محمد الحارثي الهمداني العاملي الجبعي، وهو والد الشيخ البهائي.

عالم دين ومحقق شيعي من جبل عامل، اديب وشاعر من سلالة الحارث الهمداني من أصحاب الإمام علي.

1 سيرته
2 مؤلفاته
3 شعره4


سيرتهولد بحدود سنة 918 هجرية، في جبل عامل. (يقال أنه ولد في بعلبك)

من ابرز أساتذته الشهيد الثاني والشيخ حسن بن جعفر الكركي.

درّس في مدارس الأستانة وحلب حتى وفاة أستاذه الشهيد الثاني ، فسافر إلى خراسان (أو أصفهان) بطلب من الشيخ علي المنشار العاملي, وأقام فيها مدة.

أبرز تلاميذه:
الشيخ حسن صاحب المعالم ، الشيخ حسين الصاعدي، وولده الشيخ البهائي.

كان معظّما عند الشاه طهماسب الصفوي بعد المحقق الكركي ، وكان من القائلين بوجوب الجمعة في زمن الغيبة والمواظبين على اقامتها في خراسان.

انتقل إلى قزوين وعٌيّن شيخا للإسلام فيها.

وبعدها ذهب إلى هراة في أفغانستان حيث أصبح شيخ الإسلام فيها.

بعد حجه إلى مكة المكرمة، استحسن الشيخ حسين أثناء عودته بلاد البحرين، فأقام بها وكتب إلى ولده الشيخ البهائي :

" فيا ولدي لو كنت تطلب شيئا لدنياك فاعمد بلاد الهند وان حاولت الاخرة فالحق بنا إلى هذا المقام وان لم ترد شيئا منهما فلازم العجم ولا تبرح ".

بقي في بلاد البحرين حتى مات في "المصلى" من قرى "هجر" في ربيع الأول سنة 984 وكان عمره 66 سنة.

ولمّا توفي (قدس سره) ، رثاه ولده الاَكبر الشيخ بهاء الدين العاملي بقصيدة مطلعها:

قف بالطلول وسلها أين سلماها *** وروِّ من جرع الاَجفان جرعاها

مؤلفاتهله من المصنفات ما يقارب السبعة وعشرون مؤلفا منها:

• كتاب الأربعين حديثا.

• رسالة في الرد على أهل الوسواس سماها العقد الحسيني

• حاشية الارشاد.

• رسالة رحلته وما اتفق في سفره.

• ديوان شعري جمع فيه اشعاره.

• شرح الرسالة الالفية.

• مناظرة لطيفة مع بعض فضلاء حلب في الامامة سنة 951.

• كتاب " دراية الحديث ".

• كتاب " شرح القواعد".

• رسالة في " تحقيق القبلة "

• الرسالة الطهماسبية في بعض المسائل الفقهية .

• الرسالة " الرضاعية "

• رسالة في تعارض اليد والشياع وتقديمه على اليد.

• رسالة في المسح على الرجلين.

• رسالة في تحقيق تسع مسائل مهمة في الصلاة، المعبّر عنه بـ"الرسالة التساعية" أو الرسالة الطهماسبية.

شعرهله أشعار كثيرة جمعت في ديوان منسوب له، ومن شعره قوله من قصيدة طويلة:

محمد المصطفى الهادي المشفع في * * * يوم الجزاء وخير الناس كلهم

كفاك فضل كمالات خصصت بها * * * أخاك حتى دعوه بارئ النسم

والبيض في كفه سود غوائلها * * * حمر غلائلها تدلى على القمم

بيض متى ركعت في كفه سجدت * * * لها رؤوس هوت من قبل للصنم

ولا ألومهم أن يحسدوك فقد * * * جلت نعالك منهم فوق هامهم

مناقب أدهشت من ليس ذا نظر * * * وأسمعت في الورى من كان ذا صمم

من لم يكن ببنى الزهراء مقتديا * * * فلا نصيب له في دين جده
 
 

التعديل الأخير تم بواسطة غربة الإمام ; 08-07-2011 الساعة
 
التوقيع



حركة امل لم تحارب من اجل ثلاثة اهداف فقط الاحتلال والتوطين والتخطيط بل حاربت من اجل حرية قرارها وعدم التهامها وستحارب من اجل حرية قرارها وعدم التهامها وسنحارب من اجل حرية قرارنا وعدم التهامنا
{الشهيد القائد داوودداوود}
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
تم تعديل التوقيع .. ووضعه في الاسفل ..
قديم 08-07-2011   #3

haider

حركي مميز
 
الصورة الرمزية haider

 







haider غير متواجد حالياً
 

 

الشيخ محمد بن حسين الحارثي المعروف بـالشيخ البهائي (953هـ- 1030هـ)1 اسمه ونسبه
2 ولادته
3 دراسته
4 من أساتذته
5 من تلامذته
6 من أقوال العلماء فيه
7 من مؤلفاته
8 أشعارة
9 وفاته

اسمه ونسبهالشيخ محمّد بن الشيخ حسين بن عبد الصمد الحارثي الجبعي العاملي، المعروف بالشيخ البهائي.




ولادتهولد البهائي في السابع والعشرين من ذي الحجّة 953 هـ بمدينة بعلبك في لبنان.

دراستهدرس المراحل الأوّلية للعلوم الدينية في لبنان، ثمّ سافر إلى مدينة اصفهان لتحصيل العلوم، وقد حظي باحترام الشاه عباس الصفوي، ثمّ عيَّنه في منصب شيخ الإسلام في الدولة الصفوية، وقد انتفع من الإمكانيات التي توفَّرت للدولة الصفوية، فاستفاد منها في خدمة التشيّع.

لقد قضى الشيخ البهائي ثلاثين سنة من حياته في السفر، حيث سافر إلى المدن والأقطار المختلفة، للدراسة وزيارة العتبات المقدّسة.

من أساتذته1ـ الشيخ عبد العالي الكركي، ابن المحقق الكركي.

2ـ أبوه، الشيخ حسين بن عبد الصمد الحارثي.

3ـ الشيخ أحمد الكجائي، المعروف ببير أحمد.

4ـ الشيخ عبد الله اليزدي.

من تلامذته1ـ الشيخ محمّد بن إبراهيم الشيرازي، المعروف بصدر المتألّهين.

2ـ الشيخ محمّد تقي المجلسي، المعروف بالمجلسي الأوّل.

3ـ الشيخ محمّد محسن، المعروف بالفيض الكاشاني.

4ـ المولى محمّد صالح المازندراني.

5ـ السيّد حسين بن حيدر الكركي.

6ـ السيّد رفيع الدين النائيني.

7ـ السيّد ماجد البحراني.

8ـ الشيخ محمد القرشي.

من أقوال العلماء فيه1ـ قال الشيخ محمّد تقي المجلسي، المعروف بالمجلسي الأوّل : (كان شيخ الطائفة في زمانه، جليل القدر، عظيم الشأن، كثير الحفظ، ما رأيت بكثرة علومه، ووفور فضله، وعلو مرتبته أحداً).

2ـ قال الشيخ محمد بن الحسن الحر العاملي في أمل الآمل : (حاله في الفقه والعلم والفضل، والتحقيق والتدقيق، وجلالة القدر، وعظم الشأن، وحسن التصنيف، ورشاقة العبارة، وجمع المحاسن أظهر من أن يذكر، وفضائله أكثر من أن تحصر، وكان ماهراً متبحّراً، جامعاً كاملاً...).

3ـ قال الشيخ الأميني في الغدير : (شيخ الإسلام، بهاء الملّة والدين، وأُستاذ الأساتذة والمجتهدين، وفي شهرته الطائلة صيته الطائر في التضلّع من العلوم، ومكانته الراسية من الفضل والدين، غنى عن تسطير ألفاظ الثناء عليه، وسرد جمل الإطراء له...).

من مؤلفاتهالكتب الدينية
1. الزُّبدة في الأصول.

2. شرح الأربعين حديثاً.

3. الجامع العبّاسيّ في فقه الإماميّة.

4. هداية الأُمّة إلى أحكام الأئمّة.

5. حديقة السالكين.

6. بداية الهداية.

7. العروة الوثقى والصراط المستقيم ـ في التفسير.

8. منظومة في الموعظة.

9. رسائل فقهيّة عديدة.

10. مفتاح الفلاح ـ في الأدعية والأوراد.

11. أجوبه عديدة على مسائل مختلفة.

12. شرح الصحيفة السجّاديّة.

13. الحبل المتين في مزايا القرآن المبين.

14. كتاب في إثبات وجود الإمام المهديّ عجل الله فرجه الشريف.

الكتب الادبية واللغوية1. المخلاة.

2. الكشكول.

3. أسرار البلاغة.

4. التهذيب في النحو.

5. تهذيب البيان.

6. رياض الأرواح ـ منظومة.

7. ديوان شعر.

8. الفوائد الصمديّة في علم العربيّة.

الكتب العلمية1. بحر الحساب.

2. تشريح الأفلاك ـ في الهيئة.

3. رسالة في حل إشكالَي عطارد والقمر.

4. الصحيفة في الأعمال الاسطرلابيّة.

5. رسالة في تضاريس الأرض.

6. رسالة في أنّ أنوار الكواكب مستفادة من الشمس.

7. رسالة في نسبة أعظم الجبال إلى قطر الأرض.

8. خلاصة الحساب.

وغير ذلك من القصائد والمثنويات والأراجيز والحواشي والشروح، ولجملة من تآليفه كُتبت تعليقات العلماء وشروحهم وتراجمهم بلغت مئة وخمسين مؤلفاً.. نمّت عن شدّة اعتنائهم بما كتبه الشيخ البهائيّ، وإكبارهم له في جهتَي الدين والعلم.

أشعاره فضلاً عن علومه ومؤلّفاته الراقية.. كان للشيخ البهائيّ شعر حسَن تناول أغراضاً شتّى، وشكّل ديواناً جُمع من بعده وكان قد فُقد، إلاّ أنّه انتشر في الكتب والمعاجم شواهدَ نافعة وواضحة. وممّا امتاز به شعره جديدُ القول، ونظمُه في كلّ فنون الأدب إضافة إلى الشعر الدينيّ.. على أنّه برز في شعر النصح والوعظ ومدح النبيّ وآله صلوات الله عليه وعليهم، كما امتاز بالقصائد الطويلة التي تبلغ أحياناً مئة بيت. ولوالد الشيخ البهائيّ فضله الكبير في هذه الموهبة، إذ كان يحضّ ولده على قرض الشعر منذ صغره، وكان رثى أحد أصدقائه بقصيدةٍ مطلعها:

جارتي كيف تُحسنيـن مَلامي ؟ ___ أيُداوى كَلْمُ الحـشـا بكـلامِ ؟!

وحث ابنه على نظم شعر على طرازها، فقال بهاء الدين قصيدته:

خلِّيـاني بلـوعتـي وغـرامي ___ يا خلـيـلَيّ واذهـبـا بسـلامِ

ثمّ ثابر على مجاراة أبيه حتّى اشتدّ وفاق.. وهذه نماذج من شعره:

• قال يمدح النبيَّ صلّى الله عليه وآله:

إليك جميـعُ الكـائنـاتِ تُشـيرُ ___ بأنّـك هـادٍ منـذِرٌ وبشـيـرُ

وأنّك مِـن نـور الإله مكـوَّنٌ ___ على كلّ نورٍ مِـن جلالك نـورُ

وروحك روح القدس فيها منزَّلٌ ___ وقلبك في قلب الوجودِ ضمـيرُ

وشخصك قطب الكائنات فسِرُّها ___ على سِـرّه في العـالمـين تُديرُ

نزلتَ من الله العـزير بمنـزلٍ ___ يسير إليه الطَّـرْفُ وهْو حسيرُ

• وقال في غديريّةٍ له:

إذا شئتَ تُـرضي إلهَ السَّـما ___ وتُهدى إلى الـرُّشد بعد العمى

وتُسقى من الحوض يومَ الضِّما ___ إذا ما انتهى السيرُ نحو الحِمى

وجئتَ مِن البُـعد تلك الدِّيـارا

وقـابلتَ مَثـوى عليِّ الـولي ___ وأظهرتَ حبَّ الصراطِ السَّوي

وشـاهدتَ حبـلَ الإلهِ القـوي ___ وواجهتَ بعد سُـراك الغَـري

فـلا تَـذُقِ النـومَ إلاّ غِـرارا

فحُطَّ الـرحـالَ بذاك المحـلّْ ___ وعن أرضـه قَـدَماً لا تَـزِلّْ

وكُـنْ لسمـا قبـرهِ مستَـهِلّْ ___ وقِفْ وقفـةَ البـائس المستذلّْ

وسِرْ في الغمـارِ وشُمَّ الغُبـارا

فإنْ طِعتَ ربَّ السَّـما فارضِهِ ___ فحـبُّ الأئمّـةِ مِن فـرضِـهِ

وضـاعفْ ثوابكَ مِن فـرضِهِ ___ وعفِّـرْ خدودَك فـي أرضِـهِ

وقل: يا رعى اللهُ مَغنـاكِ دارا

علـيٌّ أميـري ونِعـم الأميـرْ ___ مُجيري غداً مِن لهيبِ السـعيرْ

وكـانَ لأحمدَ نعـم الـنصـيرْ ___ ووفّـاه عُمـراً غداةَ الغـديـرْ

مِـن الله نصّـاً به واختـيـارا

• وقال في مدح صاحب الزمان عجّل الله فَرَجَه الشريف:

سرى البرقُ مِن نجدٍ فجدّد تَذكاري ___ عهوداً بحُـزوى والعذيب وذي قارِ

وهيّـج مِن أشـواقنـا كلَّ كـامنٍ ___ وأجّـج في أحشـائنا لائـجَ النـارِ

خلـيفـةُ ربّ العـالمـين وظِـلُّـه ___ على ساكني الغبـراءِ مِن كـلّ ديّارِ

إمـام هـدىً لاذَ الـزمانُ بظـلّـهِ ___ وألقى إليـه الدهـرُ مِقْـوَدَ خـوّارِ

علومُ الـورى في جَنْبِ أبحـرِ علمهِ ___ كغُـرفةِ كـفٍّ أو كغمـسةِ منقـارِ

فأنعِشْ قلـوباً في انتظارك قُـرِّحتْ ___ وأضجـرها الأعـداءُ أيّةَ إضـجارِ

وخلِّـصْ عبـادَ اللهِ مِـن كلّ غاشمٍ ___ وطهِّـرْ بلادَ اللهِ مِـن كلّ كَـفّـارِ

• وقال في الرجاء وطلب الشفاعة:

يا ربِّ إنـي مُذنبٌ خـاطئٌ ___ مقصِّـرٌ في صالحاتِ القُرَبْ

ولـيس لي مِن عملٍ صـالحٍ ___ أرجوه في الحشر لدفع الكُرَبْ

غيرَ اعتقادي حبَّ خيرِ الورى ___ وآلهِ.. والمـرءُ مَعْ مَنْ أحبْ

• وقال أيضاً:

وثقـتُ بعـفـو الله عنّـيَ فـي غـدٍ ___ وإن كنتُ أدري أنّني المـذنبُ العاصي

وأخلصـتُ حبّي فـي الـنبـيِّ وآلـهِ ___ كفى في خلاصي يوم حشريَ إخلاصي

[عدل] وفاتهكان ذلك في اصفهان سنة 1030 أو 1031 هجرية، لكنّ الشيخ محمد بن الحسن الحر العاملي أكّد وفاته بسنة 1035 هجريّة. ثمّ نُقل جثمانه من اصفهان إلى مشهد الإمام علي الرضا عملاً بوصيّته، فدُفن في داره القريبة من الحضرة المشرفة، وقبره معلوم يُوقَف عنده لقراءة الفاتحة مِن قبل زوّار المولى علي الرضا.

علي بن الحسين بن عبد العالي العاملي الكركيفقيه وعالم دين شيعي من جبل عامل، له العديد من التحقيقات المهمة في الفقه وآراء مثيرة في مسألة ولاية الفقيه. لقّب بالشيخ العلائي.

1 ولادته
2 دراسته
3 في أصفهان
4 مؤلفاته
5 وفاته6 المصادر

ولادتهولد في كرك نوح عام 868هجرية، وهي إحدى المدن الصغرى بالقرب من بعلبك (في لبنان حالياً)، ويعدهاالبعض من قرى ومدن جبل عامل لقربها من القرى العاملية.

وقد ازدهرت هذه المنطقة (كرك نوح) في القرنين العاشر والحادي عشر هجري واستقطبت عددا من العلماء والطلاب أبرزهم الشهيد الثاني الذي لجأ إليها طلبا للعلم.

دراستهتلقى علومه الإسلامية على المذهب الشيعي في قرى وبلدات جبل عامل مثل كرك نوح وجزين وعيناتا ثم هاجر إلى مصر لدراسة المذاهب الاربعة, فأخذ هناك عن علمائها وحصل على الاجازات من شيوخها بالرواية، كما سافر إلى دمشق ودرس المذهب الشافعي فيها.وبعدها يمّم وجهه إلى النجف عام 909 وحضر على كبار علمائها، كذلك ذهب إلى بغداد والحلة وجالس العديد من العلماء، ومن ابرز مشايخه:

الشيخ شمس الدين محمد بن خاتون العاملي.
زين الدين أبي الحسن علي بن هلال الجزائري.
الشيخ شمس الدين محمد بن داود.
الشيخ احمد بن الحاج علي العاملي.
زين الدين جعفر بن حسام العاملي.
الشيخ أبو يحيى زكريا الأنصاري
الشيخ عبد الرحمان ابن ابانة الأنصاري (في مصر)
الشيخ علاء الدين البصروي (في دمشق)
في أصفهانه
و أول فقيه من جبل عامل يستجيب لدعوة الصفويين. وقد رفض قبله الشهيد الثاني دعوة الصفويين له بالذهاب إلى دولتهم.

التقى المحقق الكركي بالشاه إسماعيل الصفوي في (هرات) عندما فتح الملك الصفوي هذه المدينة، وطلب منه أن ينتقل معه إلى إيران ويتولى شؤون الدولة الشرعية والفقهية بموجب المذهب الشيعي.

لم يخف المحقق الكركي استياءه من بطش الصفويين بالسنّة في مدينة هرات بعد فتحها والقضاء على دولة الازبك، خاصة بعد أن قتل الجيش الصفوي شيخ الإسلام في هرات سعد الدين التفتازاني صاحب كتاب « المطول في البلاغة » فنبهه إلى خطئه في الاضطهاد الطائفي والفتك بمن يخالفه في المذهب.

انتقل المحقق الكركي إلى إيران بصحبة الشاه واستغل هذه الفرصة أفضل استغلال، ونشط في تكريس ونشر فقه أهل البيت عليهم السلام في إيران، وتولى تعيين العلماء وأئمة الجماعة والقضاة في أطراف البلاد بصورة منظمة.

فقد كان المحقق الكركي أول نظّم ارتباط العلماء بالمرجعية، وكذلك نظّم جباية الحقوق الشرعية بصورة ميدانية وواسعة في الدولة الصفوية، (كما فعل الشهيد الأول في بلاد الشام) مستفيدا من إمكانات النظام والدعم السياسي والمالي الذي كان يتلقاه من قبل الدولة.

قد استطاع المحقق الكركي أن يقنع جمعا من زملائه وأصدقائه وتلاميذه في جبل عامل للهجرة إلى إيران والافادة من هذه الفرصة السانحة لنشر وتكريس المذهب الشيعي وبسط نفوذ الفقهاء في هذه الدولة الفتية.

ويبدو أن المحقق الكركي استطاع أن يحقق خلال هذه الفترة أهدافه بصورة جيدة، ونجح في بسط نفوذ المؤسسة الفقهية إلى حد بعيد، مما جعل البلاط الملكي يتضايق منه بصورة أو بأخرى، وقد أدى ذلك فعلا إلى برود ملحوظ في علاقة المحقق الكركي ببعض أجنحة البلاط، فآثر المحقق أن يغادر إيران إلى العراق، ويعود إلى النجف مرة أخرى ليعاود نشاطه الفقهي في هذه المدينة.

وقد مكث المحقق لقرابة ست سنوات في النجف توفي خلالها الشاه إسماعيل وخلف على الملك ابنه طهماسب.

ويبدو أن الفراغ الذي خلفه المحقق الكركي من بعده أضرّ بالدولة، مما جعل طهماسب ابن الشاه إسماعيل يطلب من المحقق العودة إلى إيران لتسلم منصب شيخ الإسلام في عاصمة ملكه (اصفهان). فاستجاب المحقق الكركي لدعوة الملك ورجع إلى اصفهان عاصمة الصفويين بصفة (نائب الامام). وهذه الصفة تمنحه بطبيعة الحال الولاية المطلقة في شؤون النظام والامة وتجعل مشروعية النظام تابعة لاذن الفقيه. وأقر النظام الصفوي للمحقق بهذه الولاية المطلقة النائبة عن ولاية الامام، وصرح له الملك (بأن معزول الشيخ لا يستخدم ومنصوبه لا يعزل)

كان وفود المحقق الكركي على عاصمة الصفويين بداية لهجرة واسعة من قبل فقهاء جبل عامل والمراكز الفقهية العامرة الأخرى في ذلك التاريخ مثل البحرين. وقد قدم إلى إيران بعد المحقق الكركي جمع من كبار الفقهاء منهم :الشيخ حسين بن عبد الصمد ـ والد الشيخ البهائي ـ، والشيخ علي المنشار، وكمال الدين درويش محمد العاملي، والشيخ لطف الله الميسي العاملي، والشيخ الحر العاملي وغيرهم.

مؤلفاتهله العديد من المصنفات تصل إلى حدود 32 مصنفا أبرزها:

شرح قواعد العلامة الحلي الموسوم ب (جامع المقاصد في شرح القواعد) وهذا أشهر مؤلفاته على الإطلاق.
الرسالة الجعفرية.
رسالة الجنائز.
النفحات
الرسالة الرضاعية
شرح الفيه الشهيد
رسالة أقسام الأرضين
رسالة صيغ العقود
رسالة احكام الإسلام
الرسالة النجمية
الرسالة المنصورية
رسالة في تعريف الطهارة
المطاعن المحرمية
رسالة في العدالة
رسالة في الغيبة
الرسالة الحجية
حاشية على تحرير الأحكام
الرسالة الكرية
رسالة في التعقيبات
الرسالة الخراجية الموسومة ب(قاطعة اللجاج في تحقيق حل الخراج)
رسالة الجمعة.
حواشي مختلف الشيعة.
حواشي كتاب شرائع الإسلام.
وفاته
اختلف في تاريخ وفاته، فقيل في العام 937 هـ، وقيل 938هـ وقيل 940 هـ. ويقال أنه توفي في النجف الأشرف مسموما.

المشهور ب "المحقق الكركي" أو "المحقق الثاني

السيد جواد بن محمد الحسيني العاملي، صاحب مفتاح الكرامة.
[عالم دين شيعي من جبل عامل، تميّز بكثرة إطّلاعه، ودقة مقاربته للقضايا الفقهية.

ينتهي نسبه إلى الحسين ذي الدمعة بن زيد ابن الإمام عليّ زين العابدين رابع أئمة الشيعة الإمامية.

له كتاب مشهور في الفقه الشيعي وهو مفتاح الكرامة في شرح قواعد العلامة.

1 ولادته ودراسته
2 سيرته
3 مؤلفاته
4 وفاته
5 المصادر


ولادته ودراستهولد في قرية شقراء من قرى جبل عامل في حدود سنة 1150هجرية.

(وقيل أنه ولد في عام1160 كما قيل عام 1164هجرية)

درس في بلدته مقدمات العلوم ثم هاجر إلى العراق للتحصيل، ونزل كربلاء، ودرس على السيد صاحب الرياض.

كما درس في كربلاء على الوحيد البهبهاني.

وبعدها هاجر إلى النجف ولازم درس السيد بحر العلوم وكتب تقرير درسه في الحديث، وأجازه السيد في الرواية.

وبعد وفاة السيد بحر العلوم حضرعلى شيخ الطائفة الشيخ جعفر كاشف الغطاء.

كما درس على المحقق القمي والشيخ حسين نجف.

من أبرز تلامذته الشيخ محمد حسن النجفي صاحب الجواهر (صاحب كتاب جواهر الكلام وهو من الموسوعات الفقهية عند الشيعة الإمامية).


سيرتهكان كثير الإشتغال بالبحوث العلمية حتى في أيام الأعياد وليالي القدر من شهر رمضان. وهو صاحب القول المشهور بأن أفضل أعمال ليلة القدر الاشتغال بطلب العلم.

كتب رسالة في وجوب الدفاع عن النجف أيام محاصرتها بين سنوات (1331 و 1336هـ).

وكان معروفاً بين العلماء في زمانه وحتى موته بالدقة والضبط وصفاء الذات، وكان يرجع إليه كبار العلماء لحل المسائل المشكلة.


مؤلفاتهله العديد من الكتب والرسائل منها:

• مفتاح الكرامة (وهو أشهر كتبه)

• كتاب "شرح طهارة الوافي " وهو تقرير لدرس السيد بحر العلوم.

• رسالة في مسألة " المقيم اذا خرج عن محل الترخص بقصد العود ".

• رسالة في " القراءة ".

• "حاشية على طهارة المدارك" وهو تقرير درس الشيخ حسين نجف.

• " حاشية على الروضة "

• " حاشية على تجارة القواعد " وهي من تقرير السيد بحرالعلوم.

• " حاشية على كتاب الدين وعلى كتاب الرهن من قواعد العلامة " وهي تقريرات درس الشيخ جعفر كاشف الغطاء

• رسالة في مسألة " العصير العنبى والزبيبى " وهي أيضا من تقرير درس الشيخ جعفر كاشف الغطاء.

• رسالة في " رد الاخبارية "

• رسالة في مسألة " المواسعة والمضايقة " كتبها بأمر السيد صاحب الرياض.

• رسالة في " الشك في الجزئية والشرطية ".

• " منظومة في الرضاع ".

• " منظومة في الخمس ".

• " منظومة في الزكاة ".

• " شرح وافية التوني "

• حاشية على تهذيب الاصول .

• حاشية على مقدمة الواجب على المعالم.

وفاتهتُوفّي عام 1226هجرية بالنجف الأشرف، ودُفن فيها.
 
 

التعديل الأخير تم بواسطة غربة الإمام ; 08-07-2011 الساعة
 
التوقيع



حركة امل لم تحارب من اجل ثلاثة اهداف فقط الاحتلال والتوطين والتخطيط بل حاربت من اجل حرية قرارها وعدم التهامها وستحارب من اجل حرية قرارها وعدم التهامها وسنحارب من اجل حرية قرارنا وعدم التهامنا
{الشهيد القائد داوودداوود}
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
تم تعديل التوقيع .. ووضعه في الاسفل ..
قديم 08-07-2011   #4

haider

حركي مميز
 
الصورة الرمزية haider

 







haider غير متواجد حالياً
 

 

محمد بن جمال الدين مكي العاملي (الشهيد الاول[أحد أبرز فقهاء الشيعة الإمامية، ممن ترك آثاراً واضحة على الفقه الشيعي تجديداً وتطويراً وتنقيحاً، له العديد من التصانيف القيمة التي ما زالت حتى يومنا هذا من الكتب التي يرجع الشيعة إليها في دراسة الفقه والعلوم الشرعية.

1 ولادته ونشأته
2 هجراته العلمية واساتذته
3 تلامذته
4 مؤلفاته
5 كتاب اللمعة الدمشقية
6 شخصيته وإنجازاته
7 شعره
8 فتنة اليالوشي
9 وفاته
10 روايات أخرى عن وفاته11


ولادته ونشأتهولد الشهيد الأول في العام 734 هجرية في جزين في جبل عامل،

درس على والده الشيخ (جمال الدين مكي) بن الشيخ محمد شمس الدين، وتلقى عنه مبادئ العربية والفقه، كما تتلمذ الشهيد في جزين على الشيخ (اسد الدين الصائغ) الجزيني أبو زوجته وعم أبيه، وكان هذا عالما كبيرا يتقن ثلاثة عشر علما من العلوم الرياضية.

هجراته العلمية واساتذتهلم يكتفِ الشهيد الاول بالعلوم التي تلقاها في مسقط رأسه (جزين) وإنما تجاوزها إلى أقطار بعيدة وقريبة في ذلك العهد. وأهم هذه الاقطار التي شد الرحال اليها لتلقي العلم أو الافادة :

الحلة وكربلاء وبغداد ومكة المكرمة والمدينة المنورة والشام والقدس.

كانت الحلة آنذاك مركزا من مراكز الحركة العلمية في الاوساط الاسلامية الشيعية، فهاجر الشهيد الاول إليها وهو بعد لم يتجاوز السابعة عشرة من عمره، وأجازه (فخر المحققين) نجل (العلامة الحلي) أن يروي عنه بتاريخ 20 شعبان سنة 751 هـ.

ومن أساتذته في الحلة: الشيخ ابن معية من تلامذة العلامة الحلي والسيد عبد المطلب بن السيد مجد الدين بن الفوارس. والسيد ضياء الدين عبد الله بن السيد مجد الدين بن الفوارس وهما ابنا اخت العلامة الحلي.

وفي الشام سنة 776 اجتمع الشهيد الاول بالفقيه المحقق (قطب الدين الرازي البويهي تلميذ العلامة الحلي) وقرأ عليه الفلسفة والحكمة.

ومن أساتذته وشيوخه في الرواية ايضا:

• السيد جلال الدين عبدالحميد بن فخار الموسوي

• السيد علاء الدين علي بن زهرة الحلي

• الشيخ إبراهيم بن عبدالرحيم بن محمد بن سعد الله بن جماعة.

• الشيخ إبراهيم بن عمر، الملقب ببرهان الدين الجعبري شيخ مشيخة مقام الخليل بفلسطين

تلامذته• السيد أبوطالب احمد بن القاسم بن زهرة الحسيني

• الشيخ جمال الدين أحمد بن النجار صاحب الحاشية على (قواعد العلامة الحلي)

• الشيخ جمال الدين أبو منصور حسن بن الشهيد الاول، أجازه والده الشهيد.

• الشيخ ضياء الدين ابوالقاسم علي ابن الشهيد المتوسط، وله عن أبيه إجازة.

• الشيخ عبدالرحمان العتائقي صاحب المؤلفات الكثيرة تلقى عن الشهيد كثيرا من العلوم

• السيد بدر الدين الحسن بن أيوب الشهير بابن الاعرج الاطراوي العاملي.

• الشيخ رضي الدين أبوطالب محمد أكبر أبناء الشهيد، أجازه أبوه مرتين.

• الفقيهة الفاضلة فاطمة المدعوة بست المشائخ، تروي عن أبيها وعن السيد تاج الدين ابن معية إجازة، وكان أبوها يثني عليها ويأمر النساء بالاقتداء بها، والرجوع اليها. وقد عني الشهيد بتربية بنته هذه وتثقيفها فكانت مثال المرأة المؤمنة المثقفة، وكانت موضع احترام وعناية الفقهاء والناس عامة، حتى أنها لما توفيت في قرية جزين حضر تشييعها سبعون مجتهدا من (جبل عامل). ولسنا نملك أثرا فقهيا عن هذه السيدة الجليلة، لكن بين أيدينا وثيقة كتبتها ست المشائخ لاخويها تهب بها ما يخصها من تركة أبيها في جزين لاخويها، ابتغاء لوجه الله، وفي قبال ذلك يعوضها أخواها بكتب في الفقه.

• الشيخ شرف الدين ابوعبدالله المقداد بن عبدالله المعروف بالفاضل السيوري الحلي. (الفاضل المقداد)

• الشيخ محمد بن تاج الدين عبد علي (في بعض المصادر عبد علي أو عبد العالي) الشهير بابن نجدة.

• الشيخ حسن بن سليمان الحلي.

• الشيخ زين الدين علي بن الخازن الحائري.

[عدل] مؤلفاتهله العديد من المؤلفات، امتازت بالتنقيح والتنظيم، وهو أول فقيه إمامي قام بتدوين القواعد الفقهية في تاريخ فقه الشيعة بصورة منهجية. ومن أبرز مؤلفاته:

• الموجز النفيسي.

• غاية القصد في معرفة الفصد

• كتاب الذكرى

• كتاب الدروس الشرعية في فقه الامامية

• كتاب غاية المراد في شرح نكت الارشاد

• كتاب جامع البين من فوائد الشرحين

• كتاب البيان في الفقه

• رسالة الباقيات الصالحات

• اللمعة الدمشقية في الفقه

• الاربعون حديثا

• الالفية في فقه الصلاة اليومية

• رسالة في قصر من سافر بقصد الافطار والتقصير

• النفلية

• خلاصة الاعتبار في الحج والاعتمار

• القواعد.

• الدرة الباهرة. (في بعض المصادر الدرة المضيئة)

• رسالة التكليف.

• كتاب المزار.

• جوابات الفاضل المقداد (المسائل المقداديات)

• أحكام الأموات

• جوابات مسائل الإطراوي (أجوبة مسائل ابن نجم الدين الإطراوي)

• مسائل ابن مكي.

• العقيدة

• اختصار الجعفريات

• مزار الشهيد

• المقالة التكليفية

• الإستدراك

• الحواشي النجارية

• رسالة في علم الكلام

• المجموع

• شرح قصيدة الشفهيني.

كتاب اللمعة الدمشقيةوهو كتاب مختصر في الفقه يتميز بمتانة الاستدلال وتركيز الدليل وتجنب الخوض في المناقشات المطولة للآراء وجمال التعبير. وكل ذلك كان سببا ليدخل هذا الكتاب في المنهاج الدراسي للحوزات العلمية في الفقه إلى اليوم الحاضر، وهو أول كتاب دراسي استدلالي يقرأه الطالب في الفقه. ويلاحظ في هذا الكتاب استخداما واسعا للقواعد الفقهية، وهذا ما لا نجد نظيرا له في الاعمال الفقهية للشيعة السابقة عليه.

يذهب بعض المؤرخين إلى أن الشهيد ألّف هذا الكتاب في مدة حبسه في قلعة الشام في سبعة أيام وما كان يحضره من كتب الفقه غير كتاب "المختصر النافع".

فيما يرى البعض الآخر أنه قد ألّفه بطلب من "علي بن الموَيد" ملك خراسـان الشيعي (توفـي عام 795هـ)، وقد ألّفه عام 782هـ، وذلك قبل شهادته بأربع سنوات وكان الرسول بين الشهيد الأول والموَيد هو محمد الآبي النقيب شمس الدين، وهو المرجّح والأقرب للتصديق.

شخصيته وإنجازاتهكان الشهيد يقوم في وقت واحد بجهد علمي في جزين، ونشاط سياسي في دمشق، وعمل اجتماعي واسع في تنظيم المرجعية في بلاد الشام وخراسان.

1- تأسيس مدرسة جزين: مع استلام الايوبيين للحكم من الفاطميين بدأت مرحلة من الضمور الكبير للحالة الشيعية في مصر والشام، ثم جاء من بعدهم المماليك عام 648 ليواصلوا نفس السياسة التي مارسها سلفهم الايوبيون في التضييق على الشيعة، وكانت أيامهم من أشق الفترات على شيعة الشام. في مثل هذه الظروف الصعبة حاول الشهيد الاول أن يوصل جبل عامل بمدرسة الحلة وينقل إليها العلم والفقاهه والفكر، ويجعل من جبل عامل مدرسة للفقاهة والثقافة الامامية مستفيدا من موقعها الجغرافي الذي يمنحها حصانة طبيعية في مقابل تعدي المماليك. وكانت مدرسة ( جزين ) التي أنشأها الشهيد الاول في جبل عامل البذرة التي نمت فيما بعد وأثمرت واتسعت واستتبعت مدارس فقهية اخرى في مناطق كثيرة من جبل عامل. وازدهرت هذه المدرسة على يد الشهيد وكان يمارس التدريس فيها بنفسه ويعطيها من اهتمامه وجهده ووقته الكثير.

2- تدوين القواعد الفقهية: وهو أمر جديد في تاريخ الفقه الامامي. والقواعد الفقهية أحكام كلية تندرج تحت كل منها تطبيقات جزئية من أبواب مختلفة من الفقه أو من باب واحد من أبوابه، وهي كثيرة في أبواب المعاملات والعقود والنكاح والمواريث والعبادات والجنايات وغيرها.

3- إنفتاحه الثقافي والعلمي: عُرف الشهيد الاول بانفتاحه الثقافي والعلمي فقد قرأ على عدد من مشايخ أهل السنة، وروى عن أربعين شيخا من علمائهم بمكة والمدينة وبغداد ومصر ودمشق وبيت المقدس ومقام الخليل إبراهيم. فكان على صله وثيقة بالاتجاهات الفكرية السنية، وعلى معرفة تامة بآرائها وأفكارها، كما كان على صلة وثيقة، ومعرفة تامة بمشيخة الرواية والفقه والكلام عن أعلام السنة، مما يدل على أنه في أسفاره كان يخالط كثيرا من (أقطاب المذاهب الاسلامية) الاخرى، ولم يكن ممن ينطوي فكريا على نفسه.

4- عمل الشهيد في هذه الفترةعلى تنظيم علاقة الامة بالفقهاء من خلال شبكة الوكلاء الذين ينوبون عن الفقهاء في تنظيم شؤون الناس في دينهم ودنياهم كما يقومون بجمع الحقوق المالية الشرعية لتوزيعها على مستحقيها بنظر الفقيه. والمعروف أن الشهيد الاول هو أول من أسس هذا التنظيم الذي يربط الفقيه المتصدي بالامة بواسطة شبكة من الوكلاء ، واستمر هذا التنظيم فيما بعد ونمى وتطور على أيدي الفقهاء الذين تصدوا لشؤون الناس إلى اليوم الحاضر.

5- كان الشهيد يتردد خلال فترة عمله قي جزين على دمشق كثيرا ، وكان له بيت عامر في دمشق بالعلماء وطلبة العلم. وكان مجلسه هناك حافلا بمختلف الطبقات ومن مختلف المذاهب الأربعة.

باذن الله يتبع ..............تاريخ جبل عامل
 
 

التعديل الأخير تم بواسطة غربة الإمام ; 08-07-2011 الساعة
 
التوقيع



حركة امل لم تحارب من اجل ثلاثة اهداف فقط الاحتلال والتوطين والتخطيط بل حاربت من اجل حرية قرارها وعدم التهامها وستحارب من اجل حرية قرارها وعدم التهامها وسنحارب من اجل حرية قرارنا وعدم التهامنا
{الشهيد القائد داوودداوود}
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
تم تعديل التوقيع .. ووضعه في الاسفل ..
قديم 08-10-2011   #5

haider

حركي مميز
 
الصورة الرمزية haider

 







haider غير متواجد حالياً
 

 

الامام السيد عبد الحسين شرف الدينالسيد عبد الحسين شرف الدين

عالم دين شيعي من جبل عامل، له العديد من المؤلفات وخاصة في مجال العقائد الشيعية، كما له العديد من المواقف السياسية من الأحداث التي كانت دائرة في زمانه.

1 نسبه
2 ولادته وأسرته
3 دراسته وأساتذته
4 نشاطاته في صور
5 في السياسة
6 أبناؤه
7 مؤلفاته
8 وفاته
9


نسبه
هو عبد الحسين بن يوسف بن جواد بن اسماعيل بن محمد بن محمد بن ابراهيم شرف الدين بن زين العابدين بن نور الدين الموسوي، الشهير بالسيد عبد الحسين شرف الدين.

والدته هي بنت السيد هادي ابن السيد محمد علي ابن السيد صالح الكبير.

قال عنه خاله السيد حسن الصدر : " عالم فاضل محقق مدقق، ذو فضل واطلاع وغور في تحقيق الحقائق، كامل في أكثر الفنون الإسلامية، أحد المراجع في الدين اليوم، له مصنفات حسنة ومؤلفات نافعة، مروّج للدين نافع للمؤمنين" [1]

ولادته وأسرتهولد في الكاظمية في العراق سنة 1873 ميلادي (1290هجرية)، وهو عاملي الأصل عراقي المولد. تربّى في كنف والده السيّد يوسف شرف الدين وجده السيد هادي الصدر وتتلمذ عليهما في المقدمات[2]


عاش في العراق منذ ولادته وحتى العام 1905ميلادي (أي حوالي 32 عاما) نال خلالها درجة الاجتهاد المطلق، وبعدها عاد إلى جبل عامل، وسكن مدينة صور وأسهم في النهضة العلمية والأدبية في جبل عامل كما عمل على التقريب بين المذاهب الإسلامية من خلال الحوارات البنّاءة مع مشايخ وعلماء أهل السنّة.

وفي العراق درس في النجف وفي سامراء على أعلامهما أمثال السيّد كاظم اليزديّ والآخُونْد محمّد كاظم الخُراسانيّ وشيخ الشريعة الإصفهانيّ والشيخ محمد طه نجف والسيّد إسماعيل الصدر، والسيّد حسن الصدر[3]

نشاطاته في صوريصف عبد الأمير سبيتي بيت السيد عبد الحسين شرف الدين في مدينة صور فيقول: " السيد عبد الحسين شرف الدين، أحد أعلام عصره علمًا وعملا وتأليفًا وجهادا وبناء لمؤسسات، ومرجعا لحلِّ المشكلات، وحاكما عدلا في من يرجع إليه من خلافات... وقد كان بيته لا يخلو من مراجع أو مستفت أو شاك أو صاحب حاجة أو زائر أو متفقِّد أو ضيف... في ليل أو نهار فالباب مشرع والديوان مفتوح" [4]

إضافة إلى هذا فقد اعتنى السيد بتعليم الناشئة فأسس المدرسة الجعفرية في صور في العام 1938 ميلادي كما كان له الدور الأساس في بناء مدرسة الزهراء. وأسّس السيّد نادياً سمّاه ( نادي الإمام الصادق ) للاحتفالات الدينيّة والمحاضرات الثقافيّة، ومسجداً أضافه إلى المدرسة والنادي.

ولرعاية الفقراء والمساكين أسّس ( جمعيّة البرّ والإحسان )التي إضافة لدورها الإجتماعي كانت تقوم بدفنِ وتجهيز الموتى من المساكين كما ساهم في تأسيس الجمعية الخيرية الجعفرية.

من أوائل العلماء الشيعة الذين التفتوا إلى المهاجر في أفريقيا فأرسلوا المبلّغين إلى هناك وكان في مقدمتهم ولداه السيد صدر الدين والسيد جعفر.

أسس الكلية الجعفرية لتربية الجيل الصاعد كما أسس الروضة الجعفرية للأطفال بقسميها البنين والبنات.

في السياسة•وقف بقوة إلى جانب الثورة العربية الكبرى ، وكان من المنادين بالوحدة السورية تحت راية الملك فيصل.

• كان من المعارضين للوجود الفرنسي وكان له دور بارز في مؤتمر وادي الحجير (عام 1920) بالحضّ على مقاومة الوجود الفرنسي في بلاد الشام.

• حكم عليه الفرنسيون بالإعدام غيابيا، فاضطر إلى الهرب خارج لبنان. فسكن دمشق فترة من الزمن، وبعدها ذهب إلى مصر، ومنها إلى فلسطين وأقام في قرية تسمى (علما) قرب الحدود مع جبل عامل حيث اجتمع بأهله ثانية هناك. وبعد استقرار الأوضاع أُسقط الحكم عنه فعاد إلى أسرته في مدينة صور [5]

أبناؤهبرز أبناؤه في شتى المجالات السياسية والثقافية والفكرية والأدبية والصحفية ومن أشهرهم:

1.محمد رضا شرف الدين
2.صدر الدين شرف الدين
3.جعفر شرف الدين


له ما يقارب من الثلاثين مؤلّفا بين كتاب ورسالة وغيرها :[6]

1.المجالس الفاخرة في مآتم العترة الطاهرة
2.الفصول المهمة في تأليف الامة
3.سبيل المؤمنين : يشتمل على ثلاث مجلدات في الأئمة وأحوالهم ومناقبهم .
4.بغية الراغبين في أحوال آل شرف الدين: وهو كتاب في تواريخ أسرته وفروعها.
5.شرح التبصرة : في ثلاث مجلدات.
6.تعليقة على استصحاب رسائل الشيخ : في مجلد واحد.
7.رسالة في " منجزات المريض " استدلالية.
8.النصوص الجلية في امامة العترة الزكية : يشتمل على ثمانين نصا، أربعين مما أجمع على صحته المسلمون وأربعين مما انفردت به الامامية.
9.تنزيل الايات الباهرة في فضل العترة الطاهرة : يشتمل على مائة آية نزلت في أئمة أهل البيت بحكم الصحاح المجمع على تصحيحها.
10.تحفة المحدثين في من أخرج عنه الستة من المضعفين.
11.تحفة الاصحاب في حكم أهل الكتاب.
12.الذريعة في نقض البديعة.
13.المناظرات الازهرية والمباحثات المصرية .
14.مختصر الكلام في مؤلفي الشيعة من صدر الاسلام .
15.رسالة بغية الفائز في نقل الجنائز.
16.زكاة الاخلاق
17.رسالة " الفوائد والفرائد "
18.تعليقة على صحيح البخاري
19.تعليقة على صحيح مسلم
20.الأساليب البديعة في رجحان مآتم الشيعة
21.رسالة " النجعة في أحكام المتعة "
22.الكلمة الغراء في تفضيل الزهراء
23.أبو هريرة
24.فلسفة الميثاق والولاية
25.بغية الراغبين (مخطوط)
26.المراجعات: وقد انتشر انتشارا واسعا وطبع طبعات كثيرة
27.النص والاجتهاد
28.مسائل فقهية
29.الى المجمع العلم العربي
30.أجوبة مسائل جار الله
31.كلمة حول الرؤية



توفى في مدينة صور سنة 1957 ميلادي (1377 هجرية)، ونُقل جثمانه إلى النجف الأشرف فدفن فيه.
 
 
 
التوقيع



حركة امل لم تحارب من اجل ثلاثة اهداف فقط الاحتلال والتوطين والتخطيط بل حاربت من اجل حرية قرارها وعدم التهامها وستحارب من اجل حرية قرارها وعدم التهامها وسنحارب من اجل حرية قرارنا وعدم التهامنا
{الشهيد القائد داوودداوود}
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
تم تعديل التوقيع .. ووضعه في الاسفل ..
قديم 08-11-2011   #6

haider

حركي مميز
 
الصورة الرمزية haider

 







haider غير متواجد حالياً
 

 

الامام محمد مهدي شمس الدين1 نسبه

2 نشأته
3 النشاط الفكري والسياسي في العراق
4 النشاط الفكري والسياسي في لبنان
5 فكره ومواقفه
6 مؤلفاته

نسبههو محمد مهدي بن عبد الكريم بن عباس آل شمس الدين، العاملي، أبو إبراهيم. ينتهي نسبة إلى الشهيد الأول محمد بن مكي العاملي، الملقّب بشمس الدين، المقتول ظلماً سنـة 789هـ/1384م(1).

نشأتهولد الشيخ محمد مهدي شمس الدين قدس سره في النجف الاشرف من العراق في 15 شعبان سنة 1354 هـ 1936م. والده العلامة الشيخ عبد الكريم شمس الدين ابن الشيخ عباس شمس الدين. وكانت ولادته أثناء هجرة والده من لبنان إلى العراق لطلب العلم. بقي الامام شمس الدين مع والده حتى بلغ الثانية عشرة من عمره, ثم عاد أبوه إلى لبنان وتركه في النجف لتحصيل العلوم الدينية.

و تلقى علومه الأوليه في النحو والصرف ومبادئ الفقه على يد والده. ودرس مقدمات الأصول والبلاغه والمنطق على بعض الفضلاء من مدرسي الحوزة العلمية في ذلك الحين. أتم دراسته على مستوى الخارج في الفقه على السيد الجليل سماحة المرجع الديني الإمام محسن الحكيم، وفي الفقه والأصول على الإمام السيد أبو القاسم الخوئي. ألف الشيخ شمس الدين خمسة وعشرين كتابا معظمها في القضايا اللبنانية، كما نجا من محاولة اغتيال بسيارة مفخخة في عام 1990. توفي في بيروت في شهر كانون الثاني من عام 2001 إثر مرض عضال.

النشاط الفكري والسياسي في العراققضى آية الله الامام شمس الدين في العراق ما يقرب من 35 عاما، حيث انقسمت هذه السنين بين تحصيل العلوم الدينية، وبين الجهاد في سبيل الله من خلال المشاركة في العمل الإسلامي، وبناء المساجد والمكتبات، والتدريس في كلية الفقه.

واستطاع الامام التأثير بالواقع وبالناس إذ أنه استطاع بحكم مسؤوليته في الفرات الأوسط أن يتفاعل مع الناس، وأن يعطي الدين بعض الحيويه في الواقع والسلوك والممارسة، وقد عبر الامام عن هذه الحقيقة بقوله "...عملنا في النجف وفي منطقة الفرات الأوسط, وكان مركز العمل في الديوانيه منذ سنة 1961 ميلاديه وحتى 1969، أي حتى العودة إلى لبنان. وقد ساهم في إنشاء المكتبة العامة التي كانت تؤدي وظيفه مركز إسلامي عام. بالإضافة إلى إنشاء أو المشاركة في إنشاء ما يزيد على 20 مسجدا في نفس الديوانيه وما يحيط بها.

من جملة النشاطات في العراق أيضا أن سماحة آية الله الامام شمس الدين كان مناصراً لتيار التحديث، حيث أنّ المواد التي كانت تدرّس سواء في اللغة أو في المنطق أو في الأصول، كانت صعبةً للغاية وأكبر من مستوى التلميذ. وبعد أن تقدّم في طلب العلوم رأى أنّه من الضروري إتباع منهج يكون موافقاً لضرورات العصر.

[النشاط الفكري والسياسي في لبنانو بعد عودته إلى وطنه لبنان عمل إلى جانب أخيه سماحة الامام المغيب السيد موسى الصدر في خدمة قضايا الوطن اللبناني وتحصينه من اخطار الداخل والخارج وخدمة قضايا الامتين العربية والإسلامية فتعاونا على نقل فكرة المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى إلى عالم الوجود وإنشاء مؤسساته فكان مستشفى الزهراء ومؤسسة البرج الشمالي ومدينة " الصدر " في البقاع وغيرها، كما وتم دعم الامام شمس الدين للامام السيد موسى الصدر في مشاريعه المؤسساتية الخاصة التي قام بها سماحة السيد مثل حركة المحرومين في لبنان وافواج المقاومة اللبنانية "امل"...

و بعد جريمة تغييب الامام الصدر إستقل الامام شمس الدين- بعد جهود مضنية – بذلها لتاسيس الجامعة الإسلامية في لبنان ثم كافح بكل ما اوتي من عزم وطول على انجاحها واستمرارعطائها ولم يغفل عن رعايتها حتى بعد مماته حيث اوصى لها بمبلغ ضخم صرف بكامله على المبنى الجديد الذي افتتح في اواسط العام م2004. كما عمل على إقامة المؤسسات الثقافية والعلمية ذات الاختصاصات المتعددة كالمعهد الفني الإسلامي والحوزة العلمية " معهد الشهيد الأول للدراسات الإسلامية " ومدرسة الضحى في بيروت ومبرة السيدة زينب عليها السلام في الجنوب ومجمع الغدير الثقافي في البقاع. كل ذلك من خلال الجمعية الخيرية الثقافية التي يرأسها.

] فكره ومواقفهجمع الامام شمس الدين بين العقلية الفقهية المجددة، والعقلية السياسية المنبثقة عن الروح الإسلامية السمحة بأجلِّ مظاهرها، والتي يمكن أن نشير إلي بعض تجلياتها:

1.كان يدعو شيعة لبنان إلى عدم التمايز على مواطنيهم، وتأكيد انتمائهم إلى لبنان وولائهم له.
2.له جهود متميزة في التقريب بين السنة والشيعة.
3.له دور بارز في الحوار الإسلامي المسيحي.
4.كانت وحدة لبنان هدفًا أساسيًا في مواقفه وآرائه.
5.كان يرى في التكامل السوري اللبناني موقفًا راشدًا من الطرفين.
6.كان من أوائل الداعين إلى مقاومة الصهيونية.
7.كان يرى تكامل الموقفين الحكومي والشعبي في مواجهة الصهيونية، وحسب تعبيره الجمع بين "خيارات الأمة وضرورات الأنظمة".
أما عن اجتهاداته التجديدية الفقهية فلا تقل أهمية، ويكفي أن نشير إلى بعضها:

1.برى الإمام شمس الدين أن منهج الاستنباط يعاني من عدة اختلالات، لعل أهمها:
1.النظرة الفردية التجزيئية.
2.اعتبار الخطاب الشرعي في القرآن والسنة للأفراد، والغفلة عن خطابات الأمة والجماعة.
3.اعتبار الشريعة مشروعًا أخرويًا فقط.
4.الانقطاع عن الواقع الموضوعي المتغير وعدم التفاعل مع الطبيعة.
5.عدم ملاحظة مقاصد الشريعة في كثير من مجالات الفقه.
1.في خصوص القواعد التشريعية العامة، نبّه الإمام شمس الدين إلى أنها لا تنحصر في القواعد المنصوص عليها، ودعا إلى تأسيس قواعد فقهية عامة مستنبطة.
2.وفي خصوص فروض الكفاية نبَّه إلى أن الشريعة اشتملت على نوعين من الخطابات التكليفية: خطابات للأفراد وخطابات للأمة، والنوع الأخير كثير جداً.
3.في خصوص الولاية العامة، كان الإمام يرى أنه في غياب الإمام المعصوم، فإن الأمر يعود للأمة، وذلك خلافًا لنظرية ولاية الفقيه التي قال بها الإمام الخميني.
4.وكان الإمام شمس الدين يستنكر الرأي القائل بأن اتباع المذاهب الأخرى يجوز العدوان عليهم وشتمهم، حيث أن هذا يتناقض تناقضًا أساسيًا مع المبدأ التشريعي الفوقي الأعلى الأساس والحاكم، الذي لا يجوز غض النظر عنه في مجال الاجتهاد والاستنباط في الحقل السياسي والاجتماعي، وهو مبدأ الأخوة بين المسلمين وكون المسلمين أمة واحدة من جهة، ومبدأ تحريم الظلم والعدوان من جهة أخرى.
5.كما كان الإمام يرى جواز تولي المرأة المناصب العليا في الدولة الإسلامية.
[عدل] مؤلفاتهاما مؤلفاته الكثيرة في مختلف جوانب المعرفة الإسلامية والإنسانية من فقهية استدلالية واعتقادية وتاريخية واجتماعية حساسة تتناول موضوعاتها في نظر الباحثين قضايا العصر. ومن أهم مؤلفاته:وذلك

1.نظام الحكم والإدارة في الإسلام.
2.الاحتكار في الشريعة الإسلامية.
3.المسائل الحرجة في فقه المرأة.
4.الحوار سبيل التعايش (ندوات الفكر المعاصر).
بالإضافة إلى العديد من المقالات والبحوث والخطابات.
 
 
 
التوقيع



حركة امل لم تحارب من اجل ثلاثة اهداف فقط الاحتلال والتوطين والتخطيط بل حاربت من اجل حرية قرارها وعدم التهامها وستحارب من اجل حرية قرارها وعدم التهامها وسنحارب من اجل حرية قرارنا وعدم التهامنا
{الشهيد القائد داوودداوود}
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
تم تعديل التوقيع .. ووضعه في الاسفل ..
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن .


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - , Jelsoft Enterprises Ltd